خطوات الحبّ الفاشل .. على وسائل التواصل

أروى العظم

الحب الفاشلعندما كتبتُ المقال السّابق .. عن الحبّ على وسائل التّواصل .. ربما لم أعِ حجم المشكلة .. كما أنّني كنتُ متردّدة .. فتلك الموضوعات حرجة .. لكنّ كمّ الرّسائل الخاصّة والأسئلة .. وكذا كميّة المشاركة .. بيّنت لي حجم الكارثة ..

وقد كانت الطّلبات على الخاص .. ترجوني الكتابة عن الأسباب .. وإن كنت أنا نفسي عندما تأتيني بعض طلبات الصّداقة .. أتساءل عن أين هي تلك .. جامعة الحب والعشق .. الّتي تخرّجَ منها نصف شباب الفيس بوك !!

ولبحث الأسباب أقول لكم .. إنّ الأشياء السّيّئة .. لا تتنشر هكذا فجأة .. بل نحن نغضّ الطّرف عنها .. ثمّ نعتادها .. والخطّة أكبر من أن نصدّق خطواتها .. إنّها خطوات الشّيطان .. يرسمونها لنا خطوة خطوة .. ثم يشرفون على تنفيذها .. وتمكينها .. في مجتمعنا بقوة ..

….. المزيد

السينما وصناعة الوعي الشعبي

لقد قام أهل الكوميديا فعلاً بنقل وصف (الإرهابي) من النظام القمعي الى (الإسلامي) الذي يواجهه .. في أمريكا نقلوا وصف (الشاذ) من اللوطي و السحاقية الى (الطبيعي) الذي يحاربهما .. أصبح من يرفضهما هو (الشاذ) لأن (الطبيعي) لابد أن يقبلهما ! نجحت الكوميديا فعلاً في قلب مفاهيم كان يبدو استحالة قلبها منطقياً ..

صناعة الوعي الشعبي
بين التنظير والأدب والسينما

عمرو عبد العزيز

cinemaعمرو عبد العزيزهل من المعقول أن يكون الأمل في صناعة الوعي الشعبي للمسلمين مرتبطاً بمقدرتهم على فهم كتب التنظير الإسلامي المعقدة ؟

كيف نحول هذه الكتب التنظيرية الجامدة الى مفاهيم ثابتة راسخة في عقل كل شخص بسيط من الشعب المسلم ؟

لابد من تخفيف القالب دون تخفيف المفاهيم .. لابد من جعلها أكثر قرباً من الشعب لا من النخبة ..

هنا يجئ دور الأدب و الفن .. دوره في أن يحول هذا التنظير الجامد بفعل التأثير المباشر (كأن يكون الأديب تلميذاً للمُنظِّر أو يكون هو نفسه مُنظِّراً) أو التأثير الغير مباشر (كأن يخرج الأديب في بيئة معينة تحمل هذه المفاهيم فيحولها لأدب دون الإنشغال كثيراً بمصدرها) الى مُغلف براق لامع يسر القارئين و يخطف الأنفاس و يحقق له الشعبية ..

….. المزيد