إِنَّهُم أُناسٌ يَتَطَهَّرونَ

ربيع عرابي

 إنهم أناس يتطهرونهنيئا لكم شهداء الغوطة …
هنيئا لكم شهداء رابعة …
هنيئا لكم شهداء الشام ومصر …
هنيئا لكم شهداء الأمة …
هنيئا لكم صحبة النبيين …
هنيئا لكم صحبة هود وصالح وشعيب …
هنيئا لكم صحبة إبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب ويوسف ولوط …
هنيئا لكم صحبة هارون وموسى …
هنيئا لكم صحبة زكريا ويحيى وعيسى ومريم …
هنيئا لكم صحبة خاتم النبيين محمد … عليهم جميعا أفضل الصلاة والسلام.

هؤلاء الأنبياء أطهار … مثلكم أيها الشهداء الأبرار …
لم يملكوا سوى الكلمة الطيبة … والنصيحة المخلصة … والقدوة الحسنة … والأخلاق الكريمة العالية … وحب الخير والنجاح والفلاح لأقوامهم وأهليهم.
لم يرفعوا سيفا … ولم يزهقوا روحا … ولم يسرقوا مالا … ولم يهتكوا عرضا …

….. المزيد

تشابه أسماء

الطغيان يعيد نفسه

ربيع عرابي

كلما مرت العين على قصة فرعون في القرآن الكريم تأملت في العبرة القائلة : السعيد من اتعظ بغيره والشقي من اتعظ بنفسه وسألت نفسي : ترى ألم يقرأ هذه القصة أي من الزعماء العرب الذاهبين واللاحقين –لا على سبيل العبادة والتقرب إلى الله – فنحن نعلم أن أوقاتهم ثمينة وغالية فهم مشغولون بإدارة شؤون شعوبهم ونهب خيراتهم وبيع ثرواتهم ، غارقون في عبادة أهوائهم وملذاتهم فليس لديهم من الوقت ما يكفي لعبادة الواحد الأحد ولكن تراهم لم يقرؤوه من باب العبرة والعظة واكتساب الخبرات ولتجنب الوقوع في نفس أخطاء من سبقهم من الزعماء.

….. المزيد