أرملة الشهيد تهدهد طفلها

رائعة الشهيد هاشم الرفاعي
أداء أبو مازن

الطفلـة الإرهابيـــة الرضيعـة مـريـم أحمــد الــحمصــي هاشم الرفاعي وسيد قطبفارق الدنيا بعد ما أدى الأمانة …
وغدا عند الله في أعلى منازل الجنة …
وترك لزوجته فلذة كبده أمانة …
وهي لن تخون الأمانة …

نم يا صغيري … إن  هذا  المهد  يحرسه  الرجاءْ
من   مقلةٍ   سهرت   لآلامٍ   تثور   مع   المساء
فأصوغها   لحناً    مقاطعه   تأجج    في   الدماء
أشدو   بأغنيتي   الحزينة   ثم   يغلبني   البكاء
وأمدّ  كفّي  للسماء  لأستحثّ  خطى   السماء
………………………………………………………
نم      لا      تشاركني      المرارة      و المحنْ
فلسوف      أرضعك      الجراح      مع      اللبن
حتى  أنال على  يديك منىً  وهبت  لها  الحياه
يامن   رأى   الدنيا   ولكن  لن  يرى   فيها   أباه
*********************************** ….. المزيد

مَلكنـا هـذهِ الدنيا قُرونـاً

هاشم الرفاعي

مَلكنـا هـذهِ الدنيا قُرونـاً                       وأخضَعَها جدودٌ خالـدونـا

وسطَّرنا صحائفَ من ضياءٍ                 فما نسيَ الزمانُ ولا نسينـا

حملنـاهـا سيوفاً لامعـاتٍ                      غداةَ الروعِ تأبى أنْ تلينا

إذا خرجَتْ من الأغمادِ يوماً                 رأيتَ الهولَ والفتحَ المبينـا

وكنُّـا حيـنَ يرمينـا أناسٌ                      نُـؤدِّبهمْ أبـاةً قـادريـنـا

وكنَّـا حيـنَ يأخُذنـا ولي                       بطغيانٍ ندوسُ لـهُ الجبينـا

….. المزيد