الـمسلمون في الصين

إنما العربيةُ اللسان

ناصر طلال

المسلمون في الصينالصينُ بلادٌ عظيمةٌ، وشعبُها طيبٌ جداً، ومتعلمٌ جداً، و إنسانيٌّ جداً. زرتُـها مراتٍ عدةً فكان إعجابي بها و بشعبها يتضاعفُ كل مرة .

في آخر زيارةٍ لها، سنة 2006 م، برفقة أصدقاء أعزاء، طلبنا إذناً من السلطات الصينية لنزور الشمال الذي يتركز الـمسلمون فيه، ثم توجهنا بالطائرة إلى مدينة لانزو، و وصلناها بُعيد منتصف الليل. وفيها، تبدى الحرصُ على سمعة البلادِ من قِبَـلِ أهلها و مسؤوليها، حين أكرمنا ضابطٌ في الـمطار بتوفير سيارةٍ و سائق ذهب بنا إلى فندقٍ يملكُـهُ أحد الـمسلمين .

….. المزيد