الحملة الصليبية الرابعة

إحتلال القسطنطينية

هذه الحرب الصليبية، هذه الحرب على الارهاب سوف تأخذ فترة (جورج دبليو بوش)

عن كتاب الصليبيون في الشرق
بقلم ميخائيل زابوروف
ترجمة الياس شاهين

الحملة الصليبية الرابعةفي اليوم التالي، في 13 نيسان (ابريل) 1204م، سقطت القسطنطينية ضحية الغزاة الغربيين.

حظي فتح العاصمة البيزنطية بمصادقة الكنيسة الكاثوليكية، وعشية اقتحام القسطنطينية غفر الاساقفة والكهنة المرافقون للمقاتلين، بدون أي اعتراض خطايا المشتركين في المعركة المقبلة، وعززوا بالتالي إيمانهم في أن الإستيلاء على العاصمة البيزنطية إنما هو عمل مشروع ويرضي الرب.

وينقل جوفروا فيللاردوان بالتفصيل خطابات رجال الدين في مجلس الزعماء المنعقد عشية الهجوم، كتب مدون الأخبار الفرنسي، المتمالك عادة حين يسلط النور على موقف البابوية : “الأساقفة وجميع رجال الدين، جميع من كانوا يخضعون لأوامر الحبر الأعظم كانوا متفقين، وأكد رعاة القوات الصليببية الروحيون بإلحاح ومثابرة أن الحرب المقبلة حسنة وعادلة، وجميع الذين كانوا يعتزمون فتح هذه الأرض وإخضاعها لروما، وعدوهم بغفران جميع خطاياهم”، ويضيف فيللاردوان مخاطباً القراء : “واعلموا أن هذه المواعظ كانت دعما كبيرا سواء للبارونات أم للفرسان”.

….. المزيد