تجنيس يهود الأندلس وازدواجية المعايير

منى حوا 

17 مارس، 2013

عودة السفارديمعند طرح المسألة الأندلسية والعودة إلى الأندلس يتعامل الكثير بحذر شديد، معتبرين أن الحديث عن عودة الأندلسيين لبلادهم يشبه كثيراً إدعاء اليهود فيما يسمونه العودة إلى ”إسرائيل“، بيد أن المسألة هي الحالة الشبيهة للظلم الفلسطيني من واقعه، لا النقيض المؤسف، النكبة الأندلسية – إن صحّ التعبير، أخذت مراحل طويلة تاريخياً وصولاً للاجتثاث الكبير في قرار الطرد العنصري للموريسكين الأندلسيين من بلادهم عام 1609والذي أحال مئات الآلاف منهم للطرد واللجوء إلى مناطق عدة أهمها الشمال المغاربي.

هذا الطرد لم يكن الأول، حيث صدر بحق يهود الأندلس ”السفارديم“ قرار طرد مسبق عند سقوط الأندلس مباشرة عام 1492، هذا الطرد لم يكن على أساس عرقي كما يعتقد بعض المروجين بسذاجة، وذلك إنطلاقاً من قاعدة أن العرب احتلوا الأرض والأرض عادت لأهلها، بل كان طرداً عنصرياً فاشياً على أساس أيدولوجي.

….. المزيد