معركة موسكو

يوم أحرق المسلمون الكرملين

محمود ثروت أبو الفضل

حريق الكرملينرغم أنَّ الدولة العثمانيَّة مرَّت بحالة من الضَّعف بعد وفاة سلطانها الأبرز (سليمان القانوني) وتولِّي السلطان (سليم الثاني) خلفاً لأبيه (974 هـ)، فإنَّ التاريخ يحفظ لهذا السلطان العثماني محاولته الحفاظ على مَجْد الخِلافة العثمانيَّة في قلب أوروبا بالاعتماد على كِبار رجال دولة أبيه، وعلى رأسهم الوزير والمجاهد الفذُّ (محمد باشا الصقلِّي)، ورغم ما خطَّته كتبُ التاريخ من الصِّفات السلبيَّة للسلطان سليم الثاني وتخلُّصه من كافَّة منافسيه في سبيل الوصول لعرش الخلافة، إلاَّ أنَّ يوم دخول جيش القرم التابع للدَّولة العثمانيَّة العاصمةَ (موسكو)، وفتحها وقهر جيشها، لهو يوم يعدُّ من أيام الماضي الجميل للدَّولة العثمانية، (غول) أوروبا في ذلك الوقت.

….. المزيد