مسلمة بن عبد الملك

قراءات في سيرة مجاهد بني أمية

جمع وإعداد ربيع عرابي

خالد بن الوليد الثاني

عبده مصطفى دسوقي

مسلمة بن عبد الملكأبو سعيد مسلمة بن عبد الملك بن مروان بن الحكم القرشي الأموي الدمشقي، وإليه تنسب جماعة (بني سلمة) التي كانت بلدتهم (الأشمونيين)، وفيها منازلهم، وهي بلدة بالصعيد الأعلى في مصر غربي نهر النيل، ظل أكثر من خمسين عاماً يحمل سلاحه ويسدد رماحه ويذود عن حمى الدين.

النشأة :

مسلمة بن عبد الملك بن مروان بن الحكم بن أبي العاص ابن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي القرشي الأموي، أبوه أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان، وأمه من أمهات الأولاد، ولد حوالي سنة ست وستين من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم 685م.

فمسلمة من بيت السلطة بني أمية، وأهله أمراء وقادة وخلفاء، نشأ في دمشق عاصمة الخلافة الأموية، فتعلم القرآن الكريم، ورواية الحديث النبوي الشريف، وأتقن علوم اللغة العربية وفنون الأدب، وتدرب على ركوب الخيل والفروسية والسباحة والرمي بالنبال، والضرب بالسيف، والطعن بالسنان، وتلقَّى علومه وتدرَّب في حياة وكنف والده أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان.

….. المزيد

فتح القسطنطينية وزوال الإمبراطورية البيزنطية

د. محمد عبد الحميد الرفاعي

روملي حصار

روملي حصار

كان فتحُ القسطنطينية حلمًا يراودُ المسلمين منذ فجر تاريخِهم، وبشَّر به الرَّسولُ – صلَّى الله عليه وسلَّم – قبل أن يحدثَ بثمانيةِ قرون ونصف قرن، ومن ذلك ما رواه الإمامُ أحمد في مسندِه، وذكرَه ابنُ حجرٍ في الإصابة : “لتفتحنَّ القسطنطينيةَ، فنعم الأمير أميرها، ونعم الجيش ذلك الجيش”، وحاول كثيرٌ من الخلفاءِ والأمراء أن يحقِّقَ هذه البشرى، ويظفرَ بهذا الثَّناءِ النبوي، حتَّى استأثرَ به السُّلطانُ محمَّد الثاني بن مراد الثاني، الذي لُقِّب بالفاتح، وذلك في سنة (857هـ/ 1453م)، وتغيَّرَ بذلك وجهُ التَّاريخ، وخريطةُ العالم السِّياسية.

 بُنيت القسطنطينيةُ على أنقاضِ قريةٍ قديمة كانت تُسمَّى بيزنطة، يُقالُ : إنَّ بعضَ اليونانيين أنشؤوها حوالي سنة (657 ق. م)، فاتخذها الإمبراطورُ (قسطنطين) عاصمةً لدولتِه بعد سقوط روما والشطرِ الغربي من الإمبراطورية في أيدي الوندال، في القرنِ الرابع الميلادي وسمَّاها باسمِه، وأصبحتْ منذُ ذلك الحينِ عاصمةً للإمبراطورية الشَّرقيةِ، التي عُرِفتْ باسم دولة الرُّوم.

….. المزيد

ثُلَاثِيَّةُ العِشْقِ وَالهَوَىْ

ربيع عرابي

بهو الأسودكلمات القصيدة خطتها ريشة :
عاشقة لطيبة …
دمشقية المولد …
أندلسية الهوى والشباب …
تقاذفتها سهام العشق والشوق
فكانت هذه الأبيات

سَرَىْ  فَجْرُهَا   فِي  جُفُونِ  السَّحَرْ                        فَبَعْثَرَ          أحْلامَهَا         وَ انْتَشَرْ

وَ أوْقَدَ   فِي   الرُّوحِ   نَارَ   الشُّجُونِ                         وَ أيْقَظَ         أشْوَاقَهَا         وَ الفِكَرْ

تَمَلْمَلُ     فِي     رِقَّةِ     العَاشِقِيْنَ                        وَ تَغْسِلُ    مَا  مَسَّهَا    مِنْ     خَدَرْ

تُلَمْلِمُ      هَمْسَاً      نَدِيَّاً     شَجِيَّاً                        وَ تَلْثُمُ     قَيْدَ      الهَوَى    إذْ    أمَرْ

تُدَنْدِنُ       لَوْعَةَ      قَلْبٍ      أسِيْرٍ                        وَ تَفضَحُ     مِنْ    سِرِّهِ     مَا   سَتَرْ

فَسَالَتْ   عُيُونٌ     وَ  مَاجَتْ   ظُنُونٌ                        تُسَائِلُ     فِي   سِرِّهَا    مَا   الخَبَرْ

وَ نَاحَتْ     عَلَى     الغُصْنِ    قُمْرِيَّةٌ                        وَ أنَّ       هَزَارٌ      وَ دَمْعٌ        هَمَرْ

وَ هَامَتْ دِمَشْقُ    وَ مَاسَتْ دِمَشْقُ                       تُجَرْجِرُ       أذْيَالَهَا       فِيْ      خَفَرْ

….. المزيد