العمارة الأندلسية

ابكِ مثل النساء ملكاً مضاعاً لم تحافظ عليه مثل الرجال

أمين التازي

احد بوابات المسجد الجامع المواجهة للقصر وكان للخليفة ممر خاص يوصله من القصر للجامع كانت هذه الكلمات آخر الكلمات الأسلأميه الحاكمة الباكية على أرض الأندلس التي نطقت بها عائشه أم أبو عبد الله الصغير آخر أمراء الأندلسين.

لقد شكلت حضاره العرب المسلمين في الأندلس منذ فتح طارق بن زياد القائد البربري لها إلى أن خرج منها آخر أمير أندلسي وهو أبو عبد الله الصغير فناً وحضارة وثقافة وعلماً وتاريخاً تشهد له أرجاء شبه الجزيرة الأيبيرية كلها وتشهد له جوانب أوروبا التي قامت على أكتاف الأندلسيين.

لقد بكوا الأندلس و رثوها .. ترى ما هي الأندلس وما هي الحضارة التي تعاقبت خلأل القرون الثمانية التي حكم المسلمون خلألها.

دعوني أعرض لكم غيضاً من فيض العمارة الأسلأمية في تلك الجنان عسى الله أن يكرمنا وإياكم بزيارتها وقد عادت ديار الأسلأم تنبض بالحياة فيها.

….. المزيد

ثُلَاثِيَّةُ العِشْقِ وَالهَوَىْ

ربيع عرابي

بهو الأسودكلمات القصيدة خطتها ريشة :
عاشقة لطيبة …
دمشقية المولد …
أندلسية الهوى والشباب …
تقاذفتها سهام العشق والشوق
فكانت هذه الأبيات

سَرَىْ  فَجْرُهَا   فِي  جُفُونِ  السَّحَرْ                        فَبَعْثَرَ          أحْلامَهَا         وَ انْتَشَرْ

وَ أوْقَدَ   فِي   الرُّوحِ   نَارَ   الشُّجُونِ                         وَ أيْقَظَ         أشْوَاقَهَا         وَ الفِكَرْ

تَمَلْمَلُ     فِي     رِقَّةِ     العَاشِقِيْنَ                        وَ تَغْسِلُ    مَا  مَسَّهَا    مِنْ     خَدَرْ

تُلَمْلِمُ      هَمْسَاً      نَدِيَّاً     شَجِيَّاً                        وَ تَلْثُمُ     قَيْدَ      الهَوَى    إذْ    أمَرْ

تُدَنْدِنُ       لَوْعَةَ      قَلْبٍ      أسِيْرٍ                        وَ تَفضَحُ     مِنْ    سِرِّهِ     مَا   سَتَرْ

فَسَالَتْ   عُيُونٌ     وَ  مَاجَتْ   ظُنُونٌ                        تُسَائِلُ     فِي   سِرِّهَا    مَا   الخَبَرْ

وَ نَاحَتْ     عَلَى     الغُصْنِ    قُمْرِيَّةٌ                        وَ أنَّ       هَزَارٌ      وَ دَمْعٌ        هَمَرْ

وَ هَامَتْ دِمَشْقُ    وَ مَاسَتْ دِمَشْقُ                       تُجَرْجِرُ       أذْيَالَهَا       فِيْ      خَفَرْ

….. المزيد