خطة مارشال السورية

إعادة الإعمار أم ترسيخ الإستعمار

بشار الدقر

بيع الوهم

خطة مارشال وإعادة إعمار سوريا … والتي يروج لها بعض رجال الأعمال السوريين بمباركة ورعاية من المجلس الوطني السوري … محاولين الجلوس مكان أو نيابة عن مخلوف وغيره من أساطين الفساد في النظام السوري البائد … مروجين شعارات زائفة مفادها أن سوريا مدمرة … وأن حجم الدمار كبير وشامل … مما لا يمكنها من إعادة البناء بإمكاناتها الذاتية بل بالإستعانة بالجهات الدولية المختلفة سواء في التمويل أو التنفيذ أو الخبرات أو حتى اليد العاملة … ويرسمون للناس غدا حالما مشرقا مليئا بمطاعم كوستا وماكدونالدز.

….. المزيد

الطهارة الثورية

بين معاقبة آدم … والعفو عن إبليس :

ربيع عرابي

لم أكن أرغب في الحديث عن أخلاق وسلوكيات الثوار المجاهدين في ميدان المعركة المحتدمة على أرض الشام …. إلا أن الحملة الشرسة التي يشنها في هذه الأيام الحاقدون وبعض الذين انساقوا وراءهم من قليلي الخبرة بالحرب النفسية والإعلامية وبعض ضعاف النفوس جعلني أمسك بالقلم محاولا وضع النقاط على الحروف وإضاءة الطريق للجاهلين ذوي النوايا الحسنة أو الذين تجتذبهم الشعارات والكلمات الطنانة دون أن يميزوا السم من الدسم أو يتبينوا الحق الذي يراد به الباطل.

….. المزيد

المهزلة السورية الكبرى

محي الدين اللاذقاني 

ان كانت ثروات عائلة الرئيس تتجاوز أربعين مليار دولار فمن هم الفاسدون الذين يحاربهم بشار…؟

27 أيار/ مايو 2007

يلمح – لا بل يصرح – مؤرخ الحقب الأسدية باتريك سيل في فصل (العدو الداخلي) من كتابه عن الأسد الى أن الرئيس السابق لم يكن يحب البطش والقمع لكنه اضطر لممارسته حماية للدولة ومتطلباتها وبما أن الوعي بدأ يعود تدريجيا الى هذا الناقد اللامع للسياسة السورية بدليل أحاديثه العلنية الأخيرة عن ألوف المعتقلين السياسيين في السجون السورية فأننا نود لو أنه سأل نفسه أين هي تلك الدولة التي تحمل الشعب السوري هذا القمع كله من أجلها..؟

….. المزيد

مستقبل سوريا

ربيع عرابي

1-  مقدمة:

تفجرت الثورة السورية في آذار الماضي لتزيح ركام عقود طويلة من الفساد السياسي والإداري والإقتصادي والإجتماعي ولتفتح نافذة أمل أمام المجتمع السوري يطل منها على مستقبل جديد يحقق أمانيه وطموحاته في الحرية والتقدم والعدالة والكرامة.

يسعى شباب الثورة السورية من خلال ثورتهم لإصلاح ما قام النظام السابق بإفساده بشكل ممنهج ومستمر بحيث تم تدمير مقومات القوة الإقتصادية والإجتماعية والثقافية في سوريا على مدار أربعين عاما، وتم إستثناء فئات كاملة من المجتمع السوري على أساس فكري أو عرقي أو طائفي. كما قام النظام السوري بتحييد طاقات الشباب ومواهبهم والتفرد بالقرارات والنشاطات الإجتماعية والإقتصادية والسياسية عبر  حزب البعث ومن والاه وعبر مجموعة من الأشخاص الذين تم (تأهيلهم) ليدعموا إستراتيجية الدولة في تحجيم عقول الشعب وحصرها بالحياة المعيشية اليومية و ما يسمى مواجهة العدو الصهيوني.

….. المزيد