ثورة أمة

كتاب ثورة أمة لأنور مالك
أنور مالك يفضح فياغرا المراقبين العرب في دمشق ومذيعة قناة الدنيا

محمد منصور

أنور مالكيخرج القارئ لكتاب (ثورة أمة) للمراقب الجزائري في بعثة الجامعة العربية إلى سوريا أنور مالك، بانطباع مفاده أن الكاتب يتحدث في هذا الكتاب، عن قضية تعنيه بشكل شخصي، إلى حد يبدو معها توثيق كل تفصيل من تفاصيلها هاجساً ملحاً لديه، صرف له سنة كاملة من العمل (بين الفينة والأخرى) على حد تعبيره.
ورغم أن مالك يحاول منذ السطور الأولى، أن يؤكد أنه سيكون أميناً في سرد الوقائع، دقيقاً في استرجاع الأحداث وتفنيد الملابسات والتعليق عليها، إلا أن لغة الكاتب المتعاطفة مع الثورة السورية على الدوام، والمندهشة من قدرة نظام بشار الأسد المذهلة على الكذب والمراوغة والإنكار الذي يفوق كل تصور، لا تلبث أن تطل من ثنايا هذا السرد التوثيقي الشيق، الذي يقع نصه الأصلي في أكثر من خمسمائه صفحة من القطع الكبير…. فيما يتجاوز مع الصور والملاحق أكثر من ستمائة صفحة، في طبعة أصدرتها مكبتة (العبيكان) السعودية.

….. المزيد

صورة الطائفة العلوية في السينما السورية

عندما تجهم حافظ الاسد مرة وضحك مرة ثانية

محمد منصور

النصيريون والسينمافي نهاية ثمانينيات القرن العشرين، أنتجت المؤسسة العامة للسينما أول فيلمين روائيين يحملان توقيع مخرجين ينتميان للطائفة العلوية في سورية: (نجوم النهار) للمخرج أسامة محمد (1988) و(ليالي ابن آوى) للمخرج عبد اللطيف عبد الحميد (1989).
الفيلمان كانا ينطقان باللهجة العلوية وقد تأخر البت بعرضهما. ويروى أن وزيرة الثقافة آنذاك د. نجاح العطار، نظمت عرضاً خاصاً للرئيس حافظ الأسد لمشاهدة الفيلمين. الفيلم الأول (نجوم النهار) قيل إن الأسد كان متجهماً وهو يشاهده طوال الوقت، وعندما انتهى لم ينطق بكلمة. فقررت الوزارة منعه من العرض الجماهيري. أما الفيلم الثاني فقد ضحك السيد الرئيس وابتسم في أكثر من موقف… فتم الإفراج عنه وعرضه… وأتيحت فرصة أخرى لمخرجه لإنجاز فيلم آخر بعنوان (رسالة شفهية) بعد عامين فقط من ظهور الفيلم الأول… ثم كرت السبحة ليصبح المخرج عبد اللطيف عبد الحميد أكثر المخرجين الذين حصدوا فرص إنجاز أفلام في تاريخ إنتاج المؤسسة العامة للسينما الشحيح كما هو معروف!

….. المزيد

المدارس الدينية في سوريا

مرجل الثورة الذي كان يغلي

محمد منصور

المدارس الدينية في سوريافي مطلع شهر يوليو من عام 2006 نشرت وكالة (يو بي أي): تقريراً صحفياً تقول فيه إن حركة العدالة والبناء السورية المعارضة أدانت في بيان لها ما أسمتها (خطة تجفيف ينابيع المدارس الدينية في سورية من قبل النظام الحاكم). وقالت الحركة، في بيان أصدرته إن وزير الأوقاف زياد الدين الأيوبي أقال مدير التعليم الشرعي في سورية أسامة الخاني وعيّن محله لاحقاً فريد الخطيب لرفضه قبول قرار الوزير إيقاف التسجيل في المعاهد والثانويات الشرعية.. وأضافت أن هذا القرار يأتي مفاجئاً لعلماء الشام الذين وُعدوا من قبل النظام بحل مشكلة وقف التسجيل بالمعاهد الشرعية جذرياً وقريباً وذلك إثر رفع العلماء لعريضة الإحتجاج التي وقع عليها أكثر من 200 من كبار علماء سورية.. فما هي قصة المدارس الدينية أو ما اصطلح عليه لدى السوريين: (التعليم الشرعي) وأي أدوار لعبتها في المجتمع والسياسة وحركة التنوير وتجديد الخطاب الديني؟!

….. المزيد