مسلمو ليبيريا

نابليون الأفريقي يبحث عن عودة

صابر عبد اللطيف

ليبيريا 2.jpgالعالم كله يتحدث عن ليبيريا ولكن لا أحد يشير ولو بالتلميح إلى موقع المسلمين في معادلة الحرب والسياسة في هذا البلد القابع بأقصى القارة الأفريقية، فقليل -حتى في العالم الإسلامي- من يعرف بأن ربع سكان ليبيريا مسلمون وأنهم أقاموا حضارة كبيرة وكانت لهم أمجاد استمرت مدة أربعة قرون!

خصوصية انتشار الإسلام في ليبيريا

انتشر الإسلام في دول غرب أفريقيا وخاصة غينيا وغينيا بساو وسيراليون وليبيريا وساحل العاج بصورة خاصة وبطريقة مختلفة عن غيرها من البلاد، إذ كانت العديد من القبائل تعتنق الإسلام، ثم سرعان ما تخلط بين الإسلام والممارسات الوثنية عندما يتضاءل وجود الدعاة ويضعف تأثيرهم، ليرتدوا ثانية للوثنية، ثم يأتي من ينشر الإسلام بينهم من جديد … وهكذا.

ففي القرن العاشر الميلادي توجه عدد من دعاة دولة المرابطين في بلاد المغرب إلى جنوب الصحراء لنشر الإسلام بين القبائل الوثنية، وبالفعل تمكن الشيخ عبد الله بن ياسين من إقناع ملك السنغال (ور-جاي) باعتناق الإسلام فأشهر إسلامه وتبعته العديد من قبائل مملكته وعلى رأسها قبائل الماندنيجو والفولاني والسوننكي.

….. المزيد

مملكة كانم و البرنو

محمد زين نور محمد

كانم يرنومملكة كانم هي دولة إسلامية كبرى في إطار إفريقيا، عمرت أكثر من تسعة قرون، قامت بعبء نشر الإسلام في القارة والحفاظ على ثقافتها، فهي من غير شك دولة وطيدة الأركان ثابتة الدعائم، ولولا قوة نظمها وأصالة القواعد التي قامت عليها لما عاشت هذه القرون، بصرف النظر عما تعرضت له من سعة وانكماش في حدودها.

وتأتي أهميتها أيضاً في أنها دولة إفريقية أقامها الوطنيون في بلاد السودان، وحافظوا عليها وعلى عظمتها، مما يدل على أن الإفريقيين قادرون على حكم أنفسهم وإدارة شؤونهم.

ويزيد في أهمية تاريخ دول كانم، أنها لم تبلغ ما بلغت من عظمة وقوة وعمر طويل، إلا بعد أن صارت دولة إسلامية، فقد أصبح الدين الإسلامي بثقافته الراقية عصب قوتها الروحية بل المادية، كما صارت العربية لغتها الرسمية في شتى مناحي الحياة، من نظمٍ وإدارة واقتصاد وثقافة وعلوم وفنون.

كما صارت اللغة العربية لغة تخاطب الدولة، والمعاهدات بينها وبين غيرها من البلاد، سواء أكانت تلك البلاد داخل القارة الإفريقية أم خارجها.

….. المزيد

مالي تحت المجهر

حصاد الشبكة

English: Regions of Mali, N 26.977, S 7.901, W...

مالي

كانت مالي حتى ستينيات القرن الماضي تسمى بجمهورية السودان، إلى حدود أيلول (سبتمبر) عام 1960، حين استقلت جمهورية السودان (وهي ليست جمهورية السودان الحالية) والسنغال عن فرنسا، وبعد أشهر قليلة تم تغيير جمهورية السودان إلى مالي.

وقد عاشت مالي، وهي دولة غير ساحلية تقع في غرب أفريقيا، وتحدها الجزائر شمالا والنيجر شرقا وبوركينا فاسو وساحل العاج في الجنوب وغينيا من الغرب والجنوب، والسنغال وموريتانيا في الغرب، سنوات من الهدوء السياسي على الرغم من ضعف امكانياتها الاقتصادية، قبل أن تشهد حالة إرباك وانتشار للسلاح عقب سقوط نظام العقيد الليبي معمّر القذافي في ربيع العام الماضي وينتشر فيها السلاح عقب سقوط نظام العقيد الليبي معمر القذافي، وتتحول فجأة من دولة هادئة في غرب إفريقيا إلى عنوان لأبرز نشرات الأخبار العالمية.

….. المزيد