لابد لهذه الثورة من قيادة

دعوة لسرقة الثورة

معتز فيصل

أنا سورياتميزت كل الثورات العربية بما فيها الثورة السورية، أنها نشأت بدون رأس، أي بدون قيادة، وأنها كانت ثورات شعبية حقيقية تحركت فيها الشعوب بشرارة اختلفت من دولة إلى أخرى، وكانت حركتها نتيجة تراكمات سياسية واجتماعية وثقافية أوصلت الأمور إلى ما وصلت إليه. ففي تونس أشعل الشرارة البوزيدي، رحمه الله تعالى، وفي سوريا أشعلها تلاميذ درعا البواسل، وفي مصر خالد سعيد، وهكذا.

كانت هذه الحالة، أي عدم وجود قيادة واضحة ومعينة للثورات، ميزة. فقد منعت الأنظمة من اغتيال الثورة باغتيال قادتها أو اعتقالهم وهو ما اعتادت عليه هذه الأنظمة وأتقنته. في هذه المرة احتارت الأنظمة لعدم وجود قيادات فكانت تتخبط في حلولها، مما أجج الثورات وزاد من لهيبها وأعطاها شحنات من الأمل والقوة إلى أن وصلت إلى مبتغاها في أربع دول من أصل خمسة قامت فيها.

….. المزيد