ماذا لو لم تنجح الثورة ؟

كابوس مجاهد معتقل …

حكاية بطل

الحريةألقيت بعد الفراغ من التحقيق النهائي على باب المهجع … تلقفني الاخوة بلهفة، فذاك من يمسح الدم عن الوجه، وهذا من يدلك القدمين لعل الدماء تزاحم الورم لتعاود جريانها ما بين الأورام التي خلفتها سياطهم، والآخر يسارع ببعض الماء يمسح به العين لأنها كانت هدفا من أهدافهم.

حملني و مددني إخواني في “ركن الاستشفاء” وسط المهجع، ركن الاستشفاء هذا ليس إلا مساحة بسيطة وسط المهجع، أفسحها المعتقلون برغم أن كل ميلمتر يعد كنزا وسط الإزدحام الخانق لتسمح بالإستلقاء الكامل برغم ضيق المكان، كان الاخوة المعتقلون قد خصصوها لتسمح “للمكاسير” الذين فرغ الزبانية من تعذيبهم والتحقيق معهم حديثا ليكون لهم القدرة على التمدد الكامل، كنوع من “الدلال” الخاص الذي يساعد على تخفيف الأوجاع.

….. المزيد