ومضات من القلب 7

أغَرُّ، عَلَيْهِ لِلنُّبُوَّةِ خَاتَمٌ

حسان بن ثابت رضي الله عنه

ومضات من الفقلبأغَرُّ،      عَلَيْهِ       لِلنُّبُوَّةِ      خَاتَمٌ
…………………….  مِنَ   اللَّهِ   مَشْهُودٌ   يَلُوحُ  و يُشْهَدُ
وضمَّ  الإلهُ اسمَ النبيّ إلى اسمهِ
…………………….  إذا قَالَ في الخَمْسِ المُؤذِّنُ   أشْهَدُ
و شقّ   لهُ   منِ   اسمهِ    ليجلهُ
…………………  فذو  العرشِ  محمودٌ، و هذا   محمدُ
نَبيٌّ    أتَانَا    بَعْدَ    يَأسٍ    وَ فَتْرَةٍ
……………….  منَ الرسلِ، والأوثانِ في الأرضِ تعبدُ
فَأمْسَى  سِرَاجاً  مُسْتَنيراً  وَهَادِياً
……………….  يَلُوحُ   كما   لاحَ    الصّقِيلُ    المُهَنَّدُ
و أنذرنا      ناراً،    و بشرَ      جنةً
……………….  و علمنا     الإسلامَ،    فاللهَ    نحمدُ
و أنتَ   إلهَ   الخلقِ ربي  و خالقي               بذلكَ  ما عمرتُ   في  الناسِ  أشهدُ
تَعَالَيْتَ رَبَّ الناسِ عن قَوْل مَن دَعا               سِوَاكَ   إلهاً،  أنْتَ    أعْلَى   وَ أمْجَدُ
لكَ   الخلقُ  و النعماءُ، و الأمرُ كلهُ                فإيّاكَ     نَسْتَهْدي،   و إيّاكَ      نَعْبُدُ

….. المزيد

ومضات من القلب 6

حكم البابا

imagesعندما أنشأ المسيحيون السوريون الذين يقفون مع الثورة تجمعاً لهم، وسموه صراحةً بهويتهم الدينية، لم يعترض أحد إلا على أشخاص شاركوا فيه كان السوريون ينظرون إليهم وإلى تاريخهم باعتبارهم أوسع تمثيلاً من كونهم مسيحيين.

وعندما أقام العلويون مؤتمراً باسمهم اعترض البعض منهم على جهة تمويله، والبعض اعترضوا من منطق أن السواد الأعظم من طائفتهم يشارك في مجازر بشار الأسد مباشرة أو إسنادا.

وأمس عندما تم تشكيل جيش الاسلام تعالت الاعتراضات على الاسم، باعتبار أن الجيش يجب أن لا يحمل اسم هوية بعينها، رغم أن كل مكوناته من هذه الهوية، ولا يوجد فيه ولو شخص من أية هوية دينية أخرى، والذين يموتون ويقاتلون في هذه الثورة السورية هم من نفس هذه الهوية.

….. المزيد

العلويون والغرب

من الحب ما قتل

فواز تللو

فواز تللونقلت صحيفة لبنانية مقربة من النظام السوري في 18 يونيو/حزيران 2013 عن مسؤول سوري قوله أمام مسؤول في منظمة تابعة للأمم المتحدة “إننا سنستمر ببشار الأسد أو من دونه، فالمهم بالنسبة لنا أن تبقى الدولة أي النظام وأن لا يتغير موقعها الإقليمي”.

طبعا هذا المسؤول السوري “علوي” وهو ما قصده بضمير “لنا”، و”الدولة” التي اختصرها بمصطلح “النظام” تعني عنده “حكم الطائفة العلوية” التي يحتل فيها هذا المسؤول السوري مركزا وظيفيا حصل عليه لأنه علوي وموال لحكم آل الأسد العلويين.

قبل عام ونيف نشرت مقالتين بعد لقاءات دبلوماسية ومؤتمرات معارضة حذرت فيهما من أن الولايات المتحدة الأميركية قد وضعت منذ أول مؤتمر لأصدقاء سوريا في تونس، خارطة طريق ثبتتها لاحقا في اجتماع جنيف والمؤتمرات اللاحقة لأصدقاء سوريا (بتفويض وتأييد من المعارضات) تنص في جوهرها على الحل السياسي المطروح حاليا وفق جنيف 2، وهو حل يسعى في جوهره للحفاظ على “النظام العلوي” بالحفاظ على أجهزته الأمنية والعسكرية الطائفية العلوية بامتياز، ليتم إصلاحها تدريجيا “حفاظا على بنى الدولة” كما يروجون.

….. المزيد

دمشق تتطهر

فواز تللو

دمشق ليلافي مثل هذه الأيام قبل خمسة عشر عاما شيع نزار قباني إلى مقبرة باب الصغير حيث دفن إلى جانب أمه وأبيه وابنه في ظل شجرة زرعت مع ورود حولها، وعلى مسافة قريبة دفن والدي أيضا بالقرب من ضريح بلال الحبشي، وفي قسم آخر من باب الصغير دفنت والدتي رحمهم الله جميعا، وفي كل مرة زرت فيها ضريح أمي وأبي كنت أعرج على ضريح نزار قباني لأقرأ له الفاتحة أيضا وأناجيه ببيت شعر قاله في دمشق.

….. المزيد

مستقبل الأقليات في سوريا وأوهام الضمانات

فواز تللو

فواز تللوفي كل لقاء عقد خلال الثورة السورية ما بين مسؤول أو باحث غربي من جهة وبين أي سياسي أو ناشط من جهة اخرى وعلى أي مسنوى، كان الطرف الغربي يطرح مخاوف الأقليات من المستقبل في حال انتصار الثورة، وفي نفس اللقاء كانت الردود المطمئنة حول المساواة في المواطنة والدولة المدنية  تبسط أمام الطرف الغربي مع الإشارة إلى مئات البيانات وآلاف اللافتات والشعارات المغناة التي أطلقت في كل مناسبة أو مظاهرة أو لقاء أو تجمع جرى في ظل الثورة، ومن ذلك كل تجمعات رجال الدين والتشكيلات العسكرية والمدنية والقيادات الاجنماعية المناطقية للثورة، وفي كل هذه اللقاءات فشل الجميع في إقناع الطرف الغربي بصدق نواياهم وكأن الأمر سيكون في المستقبل بيد مجهول غير محدد إلا على انه متطرف، يختبيء اليوم لينقض على السلطة عند انهيار النظام فيقتل على أساس طائفي ويبني الدولة وفق ذلك أيضا فيضطهد الأقليات في حرياتها السياسية والاجتماعية والمعتقدية، طبعا هذه المخاوف كانت تعتمد في بداية الثورة وعهدها السلمي على متطرف متخيل والدليل الدامغ برأيهم إما إشاعة كاذبة من قبل النظام الأسدي عن شعار طائفي أو أن المظاهرات تخرج من المساجد، وبعد أن بدأت المقاومة المسلحة كان الدليل الدامغ هو صرخة الله أكبر ولحية مقاتل لا يجد غالبا وقتا لحلاقتها، وبعد عام ونصف من الثورة بدأت جبهة النصرة بالظهور دون أن تبدي موقفا عدائيا واحدا لا عمليا ولا لفظيا تجاه الأقليات لكنها كانت سببا كافيا للغرب والنظام معا ليخفوا الشمس بإصبعهم ويضخموها عددا ونفوذا، وطبعا يتم دائما التركيز السياسي والإعلامي على تجاوزات فردية قليلة جدا من قبل بعض الثوار (وقد دخل فيهم قلة من السيئين)، يضاف أنه خلال ما يقارب العامين إلا بضعة أشهر لم يكن هناك حتى تعليقات على الإنترنت تحمل أي نفس طائفي وإن بدات بالظهور مؤخرا نتيجة الحجم الهائل من القتل والإجرام الذي ارتكب على أساس طائفي وفق سياسة مارسها النظام منذ اليوم الأول للثورة في كل المجالات مستخدما ومثيرا كل الأقليات ما استطاع دون أي أساس واقعي.

….. المزيد

مستقبل العلويين في سوريا بين الوهم والرغبة والواقع

بقلم: فواز تللو

2012-11-04

قرأت مقالا للسيد منذر خدام الذي  أكن له احتراما لمواقفه الوطنية التي لم يؤثر عليها انتمائه الطائفي كونه علوي، مقالا نشرته صحيفة الشرق الأوسط بتاريخ 20/10/2012 بعنوان “اللاذقية في وضع الانتظار”، وكانت لي ملاحظات أقرب منها إلى تحليل شامل لطبيعة الصراع ومآلاته في سوريا من بعض النواحي الطائفية، في رد على الفكرة الرئيسية التي وردت في المقال حول التحذير من دخول الثوار السوريين إلى مدينة اللاذقية، وهي فكرة كانت أشبه بتلخيص لطبيعة وتاريخ ومستقبل الصراع في سوريا.

….. المزيد