هل أسامح ؟

ربيع عرابي

جوابا على سؤال الدكتور فيصل القاسم :
هل تعتقد أن العلويين في سوريا جنوا على أنفسهم؟
شهداء الحولة 2

شهداء الحولة

لامس قرص الشمس صفحة البحر، وراح يلملم في جعبته الأشعة الشاردة في جنبات السماء، معلنا نيته في الرحيل، مُسْلِمَاً البلد إلى ليل طويل … عدة أيام عصيبة مرت بلياليها، حُرِمَت فيها العينُ طعمَ النوم، وحار القلم وهو يرمق صفحات قلبي البيضاء، هل يخط عليها بعضا من آلامه وأحزانه، أم يبقيها حبيسة الصدور، بعيدة عن العيون والآذان.

جلست أمام النافذة …
وفتحت كتاب الذكريات …

الشهيد علي العبدالله

الشهيد علي العبدالله

في صفحته الأولى مرت أسماء كثيرة، كابن كثير والذهبي وابن العديم، وغيرهم من المؤرخين الذين راحوا يعددون جرائم النصيرية وفتنهم، وأفعالهم عبر التاريخ، وما أشاعوه من قتل ورعب وسرقة ونهب وفواحش في جبلة وبانياس وطرابلس وغيرها من مدن الشام، ناهيك عن إيواءهم للصليبيين في قراهم وحصونهم، والتحالف مع التتار في غزوهم لبلاد الشام، وكان ذروة هذه الجرائم حين ساندوا تيمورلنك الذي كان على مِلَّتِهم وعقيدتهم، وساعدوه في اجتياح حلب ودمشق والتنكيل بأهلها ونهبها وتدمير معالمها.

….. المزيد

كلا إن معي ربي سيهدين

ربيع عرابي

بمناسبة دخول الثورة السورية سنتها الخامسة

كلا إن معي ربي سيهدينمع تباشير الفجر الأولى تراءى الجمعان، وتصاعد غبار جند فرعون يلاحق موسى عليه السلام وأصحابه، وبدت أمواج البحر من بعيد، ترغي وتزبد، وتنذر بمصير أسود حالك.

في تلك اللحظات العصيبة تداعى في ذهن الفارين، أنين أبنائهم تحز أعناقهم سكاكين الطاغية، ودموع نسائهم يساقون إلى الذل والهوان، وموكب قارون الفاخر يتهادى في زينته بين الجموع، واقفا بين فرعون وهامان، متبرئا من دينه وعشيرته، تذكروا فُسَّاقَهم وفاسديهم أعوان فرعون وزبانيته، وعُبَّادَهم وصالحيهم المعتكفين بعيداً عن الحياة والأحياء.

وبدا الموت واقفاً عابساُ ينتظر الأمر والقضاء، ليحصد الأرواح، ويحسم النزاع، فتعالت صيحات الفزع والهلع،  تصرخ وجلة خائفة : “إِنَّا لَمُدْرَكُونَ ﴿٦١﴾” – الشعراء.

ألقى بعضهم باللوم على القدر، الذي سلط عليهم فرعون ومكَّنه في الأرض، فالله هو مالك الملك، يؤتي الملك من يشاء، وينزع الملك ممن يشاء، ويعز من يشاء، ويذل من يشاء1، ووجه آخرون اللوم إلى موسى الذي ورطهم في هذه المواجهة غير المتكافئة مع فرعون وزبانيته، دون أن يتخذ الضمانات الكافية، ويعد العدة المناسبة : “قَالُوا أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا ۚ﴿١٢٩﴾” – الأعراف.

….. المزيد

آخر الكلام

مجموعة من الملاحظات والتعقيبات
حول الصراع الدائر بين بعض الفصائل في الشام

ربيع عرابي

المبثمون

01/30 –  إن المبرر الأساسي لكلامنا عن القتال الدائر على أرض الشام، هو نشر الوعي لدى الجميع، وتسليط الضوء على الأخطاء، وخصوصا المتكررة والقاتلة منها، متجاهلين الكمية الهائلة من القمامة الفكرية والأخلاقية التي امتلأ بها الإعلام، وساهم فيها جميع الأطراف بنصيب وافر، مما يعبر عن مدى النقص في آداب الحوار والتعامل مع المخالفين، ومدى البعد عن أخلاق الإسلام في التخلي عن الغرور والعجب بالنفس، والتعصب للملة أو الجماعة أو المنطقة أو المذهب.

02/30 –  نؤكد على قناعاتنا الثابتة، بأننا نفترض بجميع العاملين للإسلام حسن النية، مالم يثبت العكس بدليل قاطع بين لا يحتمل التأويل على وجه حسن، نعم قد لا تعجبنا اجتهادات البعض، ولا تروق لنا تصرفاتهم، وقد نرى فيها ضررا كبيرا وخطرا على المسلمين، ولكن ذلك ليس مدعاة إلى التقاتل أو التشاتم أو سوء الأدب أو التخوين أو إهدار الدماء واستحلال ما حرم الله، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخوانا، … المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره، … التقوى ههنا، ويشير إلى صدره ثلاث مرات، بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، … كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه …” – رواه مسلم.

….. المزيد

إِنَّهُم أُناسٌ يَتَطَهَّرونَ

ربيع عرابي

 إنهم أناس يتطهرونهنيئا لكم شهداء الغوطة …
هنيئا لكم شهداء رابعة …
هنيئا لكم شهداء الشام ومصر …
هنيئا لكم شهداء الأمة …
هنيئا لكم صحبة النبيين …
هنيئا لكم صحبة هود وصالح وشعيب …
هنيئا لكم صحبة إبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب ويوسف ولوط …
هنيئا لكم صحبة هارون وموسى …
هنيئا لكم صحبة زكريا ويحيى وعيسى ومريم …
هنيئا لكم صحبة خاتم النبيين محمد … عليهم جميعا أفضل الصلاة والسلام.

هؤلاء الأنبياء أطهار … مثلكم أيها الشهداء الأبرار …
لم يملكوا سوى الكلمة الطيبة … والنصيحة المخلصة … والقدوة الحسنة … والأخلاق الكريمة العالية … وحب الخير والنجاح والفلاح لأقوامهم وأهليهم.
لم يرفعوا سيفا … ولم يزهقوا روحا … ولم يسرقوا مالا … ولم يهتكوا عرضا …

….. المزيد

ماشطة ابنة فرعون

دراسة وتحليل

غانم غالب غانم

 تمهيد:

ماشظة ابنة فرعونإن القارئ في سير الصالحين والعُبّاد والزهاد يجد العجب العجاب، من مواقف القوم في العبادة والخشية، والصبر على البلاء، والقوة في إظهار الحق، وإنكار المنكر، وبذل المال والوقت والجهد والنفس.
ولا عجب إذا ما عرفنا أن القوم قد خالط الإيمان قلوبهم، وسكنت الآخرة في قرارة نفوسهم، وانشغلت عقولهم بالتفكير في لقاء مولاهم، يوم يقوم الناس لرب العالمين.
ومن كانت هذه حاله ، فلا غرابة أن تخرج الحكمة من أقواله وأفعاله، ويكون قدوة في الخير وهاديا ودليلا إليه.
هذه قصة بطولية سطرتها امرأة في بيت واحد من أكبر الظلمة على وجه الأرض: إنه فرعون.
فيلقي الله سبحانه الشجاعة في قلب من شاء من عباده، ويصدح ناس بالحق في زمن ومكان لم يكن أحد يتوقع منهم، أو من أمثالهم ذلك.
هذه حكاية امرأة سطر الله اسمها بحروف من ذهب على مدار التاريخ ، وذاع سيطها في الأرض والسماء ، وشم رسول الله صلى الله عليه وسلم رائحتها العطرة في رحلة الإسراء والمعراج.
إنها امرأة ضحت بكل أسرتها في سبيل الله، في سبيل إعلاء كلمة: لا إله إلا الله في بيت الطاغية: فرعون.
هذه المرأة وإن لم يكن لها ذلك المركز الكبير في القوم، إلا أن الله حفظ اسمها أكثر من أسماء: الملوك والزعماء والأغنياء وأصحاب الجاه والنفوذ ، الذين طحنهم الثرى، وطوتهم بهم الأرض، إلا أن الذكرى الخالدة تكون لصاحب الحق الذي عرف الله حق المعرفة.
فليست الشهرة بالمناصب وكثرة الظهور وإنما بتقوى الله وذكره سبحانه.
ولنتعرف على قصة تلك المرأة كما جاءت في الحديث الصحيح:

….. المزيد

من فرعون إلي طالوت

هل في القرآن ما يعارض الديمقراطية؟

د. عبدالوهاب الأفندي

11/12/2007

روي ابن عبد ربه أن الحجّاج أتي بامرأة من الخَوارج فقال لأصحابه: ما تَقُولون فيها قالوا: عاجِلْها القَتْلَ أيَها الأمير قالت الخارجية: لقد كان وزراءُ صاحبِك خَيْرًا من وُزرائكَ يا حجّاج قال لها: ومَن صاحبي قالت: فِرْعون استشارهم في موسي فقالوا: أرجِه وأخاه. وفي رواية مشابهة أن رجلاً ادعي النبوة أيام المأمون فأشار عليه جلساؤه بقتله، فقال الرجل للمأمون: إن فرعون كان أعدل منك وملؤه كانوا خيراً من ملئك. فعندما جاءه موسي بدعواه في النبوة طلب منه البرهان قبل أن يحكم عليه، وعندما استشار ملأه قالوا له: أرجه وأخاه وأرسل في المدائن حاشرين. أما أنت فتحكم قبل أن تسأل البرهان، وملؤك يشيرون عليك بالتعجل في الحكم بدل التريث. فتراجع المأمون عن قراره بالإعدام الفوري للرجل.
….. المزيد

إنَّ الشَّآمَ إلَيهَا المَجدُ يَنتَسِبُ

ربيع عرابي

طَابَ الكَلامُ وَ زَالَ اللَّومُ وَالعَتَبُ                         إنَّ الشَّآمَ إلَيهَا المَجدُ يَنتَسِبُ

مِنْ رَوْضِهَا نَسَمَاتُ الخَيرِ قَدْ نُثِرَتْ                      بَينَ البِلادِ فَفَاضَ العِلمُ وَ الأدَبُ

خَيلُ الإلهِ تُجَلِّي في مَرَابِعِهَا                              تُعلِي المَكَارِمَ لا لَهوٌ و لا لَعِبُ

مِن قَاسِيُونَ تَعَالَى صَوتُ دَعوَتِهَا                        يَطوِي الفَيافِيَ فَانجَابَت لَهُ الحُجُبُ

دَانَت لَهُ جَنَبَاتُ الأرضِ قَاطِبَةً                           بِاللِّينِ حِينَاً وَبِالأسيَافِ تَصطَخِبُ

هِندٌ وَ صِينٌ وَ تَاجُ الرُّومِ قَبلَهُمُ                           نَارُ المَجُوسِ تَوَارَتْ مَالَهَا لَهَبُ

دوَّى بِأندَلُسٍ وَ المَوجُ يَحمِلُهُ                             مِن طِيبِ دَعْوَتِهِ عَزَّتْ بِهِ العَرَبُ

أحيَتْ بِهِ أُمَمَاً كَم طَالَ مَرْقَدُهَا                           سُرَّتْ بِرَحمَتِهِ الأقوَامُ وَ النُّخَبُ

********************************************************************

….. المزيد

رسالة إلى بشار

ربيع عرابي

فِرعَونُ سُلطَانَ الزَّمَانِ … إلَيكَ سَطَّرتُ البَيَانْ

مُتَأمِّلاً إذنَ الكَلامِ ………..وَرَاجِيَاً مِنكَ الأمَانْ

فِـرعَونُ …….. فَلتَهنَأ بِـعَودَتِكَ المَمَالِكُ بَعدَ آنْ

فِرعَونُ ….. كُلُّ الأرضِ قَدْ آلَتْ إلَيكَ فَلا حِرَانْ

هَذي المَدَائِحُ أنشــــَدَتهَا فِيكَ آلافُ القِـيَــــانْ

فَاهنَأ بِعَرشِـــكَ إنَّ هَذا العَرشَ مَحفُوظٌ مُصَانْ

….. المزيد

تشابه أسماء

الطغيان يعيد نفسه

ربيع عرابي

كلما مرت العين على قصة فرعون في القرآن الكريم تأملت في العبرة القائلة : السعيد من اتعظ بغيره والشقي من اتعظ بنفسه وسألت نفسي : ترى ألم يقرأ هذه القصة أي من الزعماء العرب الذاهبين واللاحقين –لا على سبيل العبادة والتقرب إلى الله – فنحن نعلم أن أوقاتهم ثمينة وغالية فهم مشغولون بإدارة شؤون شعوبهم ونهب خيراتهم وبيع ثرواتهم ، غارقون في عبادة أهوائهم وملذاتهم فليس لديهم من الوقت ما يكفي لعبادة الواحد الأحد ولكن تراهم لم يقرؤوه من باب العبرة والعظة واكتساب الخبرات ولتجنب الوقوع في نفس أخطاء من سبقهم من الزعماء.

….. المزيد