رواية النساء للحديث الشريف وعلو الأسانيد عندهن

د. محمد مطيع الحافظ

رواية النساء للحديثمن المعروف أن لطرق نقل الحديث وتحمّله أقساماً عدة منها : الإجازة بأنواعها، ومنها : المناولة، ومنها : المكاتبة، ومنها السماع والتلقي، سواء من الشيخ أو القراءة عليه وهما أعلاها.

كل هذه الطرق كانت بالإسناد، والإسناد خصيصة لهذه الأمة، وسنة بالغة من السنن المؤكدة، وطلب العلو فيه سنة أيضاً، ولذلك استحبت الرحلة – كما قال الإمام النووي.

قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله : طلب الإسناد العالي سنة عمّن سلف، وعلوه يبعده من الخلل المتطرق إلى كل راوٍ.

….. المزيد