عودة المغترب

عمر أبو ريشة

عمر أبو ريشة

جاز    الزمانُ    بها     حدود    مجونه
فأقام      منها      كلَّ     عبدٍ     سيِّدا
……….
تشقى  العلى  إن قيلَ  كانت  جندَها
ما  كان       للجبناءِ      أن        تتجندا
……….
نظرتْ  إلى   شرف    الجهاد   فراعَها
فسعتْ   إلى    تعهيره،    فاستشهدا
……….
من   كلِّ   منْفضِّ   السبيلِ،    لقيطِهِ          شاءت    به    الأحقادُ    أن     تتجسّدا
نشر   الخسيس  من  السلاح  أمامه          و اختار       منه       أخسه،     و تقلَّدا
و حبا  إلى  حرم   الرجال،  و لم  يذُقْ           من    قُدسِ    خمرتهم    و لكنْ  عربدا
و افتَنَّ   في   تزييف   ما    هتفوا   به           و ارتدَّ      بالقِيَمِ      الغوالي     مُنْشدا
البغيُ      أروع      ما يكون     مظفراً          إن       سُلَّ    باسم    المكرمات   مهنَّدا
لا يخدعنَّكَ     دمعُه     و انظر     إلى           ما  سال      فوق      أكفه،    و تجمَّدا
لم   تشربِ   الحُمَّى   دماءَ    صريعِها           إلا       و تكسو         وجنتيه      تورُّدا
و أزاحت      الأيام       عنه       نقابه           فأطلَّ       مسْخاً      بالضلال     مزوِّدا
ترك   الحصون   إلى   العدى    متعثراً           بفراره،   وأتى     الحِمَى     مُسْتأسدا
سكِّينه      في      شدقه      و لعابُه          يجري    على   ذكر   الفريسة    مُزبدا
ما     كان     هولاكو، و لا     أشباهه           بأضلَّ       أفئدةً       و أقسى     أكبُدا
هذي  (حماة)  عروسةُ  الوادي  على           كِبْر    الحداد،    تُجيل     طرفاً     أرمدا
هذا    صلاح  الدين    يخفي    جرحه           عنها، و يسأل : كيف  جُرْحُ  (أبي الفدا)
سرواتُ   دنيا   الفتح    هانتْ    عنده           و أصاب     منها     ما    أقام     و أقعدا
ما عفَّ   عن   قذف  المعابد   باللظى           فتناثرت       رِمماً،     و أجَّتْ      موقدا
كم     سُجدٍ     لله     فاجأهم،   و ما           كانوا      لغير     الله     يوماً      سُجّدا
عرَفَتْهمُ      الجُلَّى      أَهِلَّة      غارة           و غزاةَ     ميدانٍ،      و سادة    منتدى
يا  شامُ  ..  ما كذب   العِيانُ،   و ربما          شهق      الخيالُ       أمامه،    و ترددا
أرأيتِ  كيف   اغتيل  جيشُك  و انطوت          بالغدر      رايةُ    كل     أروعَ     أصيدا؟
و انفضَّ   موكب  كل   نسر   لو   رأى           لِعُلاكِ     ورداً    في    النجوم    لأوردا
……….

….. القصيدة كاملة