صورة الطائفة العلوية في السينما السورية

عندما تجهم حافظ الاسد مرة وضحك مرة ثانية

محمد منصور

النصيريون والسينمافي نهاية ثمانينيات القرن العشرين، أنتجت المؤسسة العامة للسينما أول فيلمين روائيين يحملان توقيع مخرجين ينتميان للطائفة العلوية في سورية: (نجوم النهار) للمخرج أسامة محمد (1988) و(ليالي ابن آوى) للمخرج عبد اللطيف عبد الحميد (1989).
الفيلمان كانا ينطقان باللهجة العلوية وقد تأخر البت بعرضهما. ويروى أن وزيرة الثقافة آنذاك د. نجاح العطار، نظمت عرضاً خاصاً للرئيس حافظ الأسد لمشاهدة الفيلمين. الفيلم الأول (نجوم النهار) قيل إن الأسد كان متجهماً وهو يشاهده طوال الوقت، وعندما انتهى لم ينطق بكلمة. فقررت الوزارة منعه من العرض الجماهيري. أما الفيلم الثاني فقد ضحك السيد الرئيس وابتسم في أكثر من موقف… فتم الإفراج عنه وعرضه… وأتيحت فرصة أخرى لمخرجه لإنجاز فيلم آخر بعنوان (رسالة شفهية) بعد عامين فقط من ظهور الفيلم الأول… ثم كرت السبحة ليصبح المخرج عبد اللطيف عبد الحميد أكثر المخرجين الذين حصدوا فرص إنجاز أفلام في تاريخ إنتاج المؤسسة العامة للسينما الشحيح كما هو معروف!

….. المزيد