عودة المغترب

عمر أبو ريشة

عمر أبو ريشة

جاز    الزمانُ    بها     حدود    مجونه
فأقام      منها      كلَّ     عبدٍ     سيِّدا
……….
تشقى  العلى  إن قيلَ  كانت  جندَها
ما  كان       للجبناءِ      أن        تتجندا
……….
نظرتْ  إلى   شرف    الجهاد   فراعَها
فسعتْ   إلى    تعهيره،    فاستشهدا
……….
من   كلِّ   منْفضِّ   السبيلِ،    لقيطِهِ          شاءت    به    الأحقادُ    أن     تتجسّدا
نشر   الخسيس  من  السلاح  أمامه          و اختار       منه       أخسه،     و تقلَّدا
و حبا  إلى  حرم   الرجال،  و لم  يذُقْ           من    قُدسِ    خمرتهم    و لكنْ  عربدا
و افتَنَّ   في   تزييف   ما    هتفوا   به           و ارتدَّ      بالقِيَمِ      الغوالي     مُنْشدا
البغيُ      أروع      ما يكون     مظفراً          إن       سُلَّ    باسم    المكرمات   مهنَّدا
لا يخدعنَّكَ     دمعُه     و انظر     إلى           ما  سال      فوق      أكفه،    و تجمَّدا
لم   تشربِ   الحُمَّى   دماءَ    صريعِها           إلا       و تكسو         وجنتيه      تورُّدا
و أزاحت      الأيام       عنه       نقابه           فأطلَّ       مسْخاً      بالضلال     مزوِّدا
ترك   الحصون   إلى   العدى    متعثراً           بفراره،   وأتى     الحِمَى     مُسْتأسدا
سكِّينه      في      شدقه      و لعابُه          يجري    على   ذكر   الفريسة    مُزبدا
ما     كان     هولاكو، و لا     أشباهه           بأضلَّ       أفئدةً       و أقسى     أكبُدا
هذي  (حماة)  عروسةُ  الوادي  على           كِبْر    الحداد،    تُجيل     طرفاً     أرمدا
هذا    صلاح  الدين    يخفي    جرحه           عنها، و يسأل : كيف  جُرْحُ  (أبي الفدا)
سرواتُ   دنيا   الفتح    هانتْ    عنده           و أصاب     منها     ما    أقام     و أقعدا
ما عفَّ   عن   قذف  المعابد   باللظى           فتناثرت       رِمماً،     و أجَّتْ      موقدا
كم     سُجدٍ     لله     فاجأهم،   و ما           كانوا      لغير     الله     يوماً      سُجّدا
عرَفَتْهمُ      الجُلَّى      أَهِلَّة      غارة           و غزاةَ     ميدانٍ،      و سادة    منتدى
يا  شامُ  ..  ما كذب   العِيانُ،   و ربما          شهق      الخيالُ       أمامه،    و ترددا
أرأيتِ  كيف   اغتيل  جيشُك  و انطوت          بالغدر      رايةُ    كل     أروعَ     أصيدا؟
و انفضَّ   موكب  كل   نسر   لو   رأى           لِعُلاكِ     ورداً    في    النجوم    لأوردا
……….

….. القصيدة كاملة

بين اليوم والأمس … التاريخ الأسود 3

فتن النصيرية في بلاد الشام

إعداد : ربيع عرابي

محاولات إغتيال صلاح الدين :

كان الحسن الصباح واتباعه من الإسماعيلية الشيعية شديد البغض لأهل السنة وتوسعت الحركة الإسماعيلية الباطنية الشيعية وامتلكوا عدة حصون هامة في بلاد الشام مثل القدموس والعليقة والكهف ومصياف وغيرها والواضح أنهم ارتاعوا لزوال الخلافة الفاطمية وانتصار المذهب السني في مصر، وشعروا بالخطر يتهددهم في بلاد الشام، وبخاصة أن نور الدين محمود كان قد قيّد توسعهم على الطرف الشرقي، من أجل ذلك أرسلت القيادة في قلعة الموت في عام 558هـ/1163م رشيد الدين سنان البصري، المعروف بشيخ الجبل ليتولى إقليم النصيرية في بلاد الشام، فتوجه هذا إلى حلب متنكراً بزي الدراويش وبقي فيها عدة أشهر، ثم تنَّقل بين قلاع الحشيشية حتى استقر في مصياف .

….. المزيد

الطهارة الثورية

بين معاقبة آدم … والعفو عن إبليس :

ربيع عرابي

لم أكن أرغب في الحديث عن أخلاق وسلوكيات الثوار المجاهدين في ميدان المعركة المحتدمة على أرض الشام …. إلا أن الحملة الشرسة التي يشنها في هذه الأيام الحاقدون وبعض الذين انساقوا وراءهم من قليلي الخبرة بالحرب النفسية والإعلامية وبعض ضعاف النفوس جعلني أمسك بالقلم محاولا وضع النقاط على الحروف وإضاءة الطريق للجاهلين ذوي النوايا الحسنة أو الذين تجتذبهم الشعارات والكلمات الطنانة دون أن يميزوا السم من الدسم أو يتبينوا الحق الذي يراد به الباطل.

….. المزيد

الملحمة الشامية

ربيع عرابي

بَلِّغِي الأَكوَانَ صِدْقَ الخَبَــرِ                        وَاسكُبِي الألحَانَ مِلءَ الوَتَرِ

وارفَعِي الرَّاياتِ فِي عَليَائِها                         نافِسِي فِي اللَّيلِ نُورَ القَمَرِ
….. المزيد