حقيقة فرسان مالطا وبلاك ووتر

عبد الحسين شعبان

فرسان مالطا و بشار

بشار الأسد يتسلم الوشاح الأحمر لمنظمة فرسان مالطا

منذ أوائل التسعينات بدأ الحديث مجدداً عن منظمة أو دولة فرسان مالطا، وارتبط هذا التوقيت بوجهة الصراع الآيديولوجي الدولي بعد نهاية الحرب الباردة وانهيار المنظومة الاشتراكية على المستوى الدولي وتدهور الشيوعية وحركتها وارتفاع رصيد التيارات اليمينية الاصولية ودور المحافظين الجدد، حيث أصبح الاسلام والمسلمين بدلاً من الشيوعية والشيوعيين الخطر الأكبر على الحضارة البشرية حسب الاطروحات الليبرالية الجديدة، التي بشرّ بها فرانسيس فوكومايا منذ ان نشر مقالته الشهيرة في مجلة الشؤون الدولية العام 1989 حول ” نهاية التاريخ” وعاد وروّج لها في كتاب خاص في العام 1993 معلنا ظفر الليبرالية على المستوى السياسي والاقتصادي وهو ما ذهب اليه صموئيل هنتنغتون حين دعا الى ضرورة شحذ جميع الطاقات بما فيها العسكرية للتصدي للخطر الجديد أي الاسلام مثلما قصده فوكوياما، معلناً عن أن صداماً لا مفرّّ منه بين الحضارات وصراعاً محتوماً بين الثقافات وبخاصة بين الاسلام والحضارة الغربية المسيحية.

….. المزيد