سوريا تاريخ من الأخلاق

حسين شبكشي

سورياتدمر المدن وتكسر الحجارة وتهدم البنية التحتية، ولكن الخوف الأعظم أن يهدم البشر ويكسر الإنسان، وقتها تكون الخسارة فادحة والثمن عظيما.

ولعل هذه هي المسألة الجوهرية الأساسية اليوم التي يغفل عنها الذين يتابعون المأساة السورية وتبعاتها المفزعة؛ فحجم «التلوث» الفكري الذي دخل الساحة السورية من خارجها مفزع ومهول وانتشرت فتاوى القتل والتنكيل على ألسنة أنصاف الدعاة من الطرفين وتحول الشباب إلى وقود النار.

خاطب الله سبحانه وتعالى في مواقع مختلفة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم بحيث لا يمكن بناء عليه فهم آيات القتال الواردة في القرآن الكريم إلا كدفاع عن النفس، لأن الجهاد في سبيل الله فكرة مختلفة تماما، ولذلك من الهول تصديق من يقول بقتل إنسان آخر بداعي حب الإله أو العقيدة أيا كانت هذه العقيدة، فهذا أمر لا يفهم ولا يمكن استيعابه أبدا كونه يتعارض مع أصل الدين وهو حب الله، فأي منطق وحب يدعو لقتل البشر بدافع حب خالق البشر؟!

ولكن يبدو أن القول المأثور «من الحب ما قتل» بات أفيون من يقاتلون اليوم باسم الدين وتغيب عقولهم عن الحق المنشود.

….. المزيد

الـمسلمون في الصين

إنما العربيةُ اللسان

ناصر طلال

المسلمون في الصينالصينُ بلادٌ عظيمةٌ، وشعبُها طيبٌ جداً، ومتعلمٌ جداً، و إنسانيٌّ جداً. زرتُـها مراتٍ عدةً فكان إعجابي بها و بشعبها يتضاعفُ كل مرة .

في آخر زيارةٍ لها، سنة 2006 م، برفقة أصدقاء أعزاء، طلبنا إذناً من السلطات الصينية لنزور الشمال الذي يتركز الـمسلمون فيه، ثم توجهنا بالطائرة إلى مدينة لانزو، و وصلناها بُعيد منتصف الليل. وفيها، تبدى الحرصُ على سمعة البلادِ من قِبَـلِ أهلها و مسؤوليها، حين أكرمنا ضابطٌ في الـمطار بتوفير سيارةٍ و سائق ذهب بنا إلى فندقٍ يملكُـهُ أحد الـمسلمين .

….. المزيد

المدارس الدينية في سوريا

مرجل الثورة الذي كان يغلي

محمد منصور

المدارس الدينية في سوريافي مطلع شهر يوليو من عام 2006 نشرت وكالة (يو بي أي): تقريراً صحفياً تقول فيه إن حركة العدالة والبناء السورية المعارضة أدانت في بيان لها ما أسمتها (خطة تجفيف ينابيع المدارس الدينية في سورية من قبل النظام الحاكم). وقالت الحركة، في بيان أصدرته إن وزير الأوقاف زياد الدين الأيوبي أقال مدير التعليم الشرعي في سورية أسامة الخاني وعيّن محله لاحقاً فريد الخطيب لرفضه قبول قرار الوزير إيقاف التسجيل في المعاهد والثانويات الشرعية.. وأضافت أن هذا القرار يأتي مفاجئاً لعلماء الشام الذين وُعدوا من قبل النظام بحل مشكلة وقف التسجيل بالمعاهد الشرعية جذرياً وقريباً وذلك إثر رفع العلماء لعريضة الإحتجاج التي وقع عليها أكثر من 200 من كبار علماء سورية.. فما هي قصة المدارس الدينية أو ما اصطلح عليه لدى السوريين: (التعليم الشرعي) وأي أدوار لعبتها في المجتمع والسياسة وحركة التنوير وتجديد الخطاب الديني؟!

….. المزيد