أنا عايشة

د. سلوى الوفائي

أطفال الغوطة الشرقيةهذه هي القصة …. بكلّ بساطة الموت
أنا عايشة … بين الكابوس و اليقظة، على جدر المذلة تنعكس صورة وجهي، على كلّ الضمائر الغائبة و المستترة، أنا عايشة، و أضرب وجهي بكلتا يدي، أتحسسني، أتأكد منّي، و من وجوه شاخت حولي لهول ما رأت، هل هم ملائكة الجنة أم بشر مثلي؟ هل أنا و هم في الجنة أمّا على أديم الأرض نحبو نجرّ خطانا مثقلة بالهلع ؟ أنا عايشة و أستكين لمبضع الجراح، لأسطوانة الأكسجين، لكل الحقن المهدئة … و القصص المسعّرة … حكايا من أرض المعجزات، من أرض المؤامرات، من أرض الشام أتيت .. بنت الغوطة أنا … أنا عايشة
….. المزيد