خُذنِي بِعَينَيكَ

سعيد عقل

ساحة الأمويين قبل البعث

ساحة الأمويين قبل عصابة البعث

طالَتْ  نَوَىً وَ بَكَى مِن  شَـوْقِهِ  الوَتَرُ            خُذنِي  بِعَينَيكَ  وَاهْـرُبْ أيُّها القَمَرُ
لم يَبقَ في الليلِ إلا الصّوتُ مُرتَعِشاً             إلا  الحَمَائِمُ، إلا   الضَائِـعُ    الزَّهَـرُ
لي  فيكَ يا بَرَدَى  عَهـدٌ  أعِيـشُ  بِهِ             عُمري، وَيَسـرِقُني مِن حُبّهِ العُمرُ
عَهدٌ  كآخرِ  يومٍ  في  الخـريفِ  بكى             و صاحِباكَ  عليهِ   الريـحُ  و المَطَـرُ
هنا  التّرَاباتُ  مِن  طِيبٍ و مِن  طَرَبٍ             وَأينَ في غَيرِ شامٍ  يَطرَبُ الحَجَرُ؟
شـآمُ   أهلوكِ   أحبابي،   وَمَـوعِـدُنا             أواخِرُ   الصَّيفِ، آنَ   الكَرْمُ   يُعتَصَرُ
نُعَتِّـقُ   النغَمَاتِ   البيـضَ   نَرشُـفُها             يومَ   الأمَاسِي، لا خَمرٌ  ولا سَـهَرُ
قد غِبتُ  عَنهمْ و ما لي بالغيابِ  يَـدٌ             أنا الجَنَاحُ  الذي يَلهـو  به  السَّـفَرُ
يا طيِّبَ  القَلـبِ،  يا قَلبي  تُحَـمِّلُني             هَمَّ  الأحِبَّةِ  إنْ  غَابوا  وإنْ حَضَروا
شَـآمُ   يا ابنةَ   ماضٍ   حاضِـرٍ    أبداً             كأنّكِ  السَّـيفُ مجدَ  القولِ يَخْتَصِرُ
حَمَلـتِ  دُنيا  عـلى  كفَّيكِ  فالتَفَتَتْ             إليكِ  دُنيا،  وأغضَـى  دُونَك   القَدَرُ