ستون منارة مهداة إلى بعض كتائب المجاهدين

مجموعة من القواعد والأصول
نشرت على وسائل التواصل الإجتماعي

السياسة الشرعيةربيع عرابي

1-    الحرية هي أثمن ما وهبه الله عز وجل للإنسان : “إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴿٧٢﴾” – الأحزاب.

2-    فالإنسان من بين خلق الله، وبأمر الله وإذنه وإرادته، أعطي من الوسائل السمعية والبصرية ومن عقل وبصيرة، ما يُمَكِّنُهُ من إختيار وتقرير طريقه : “إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا ﴿٢﴾ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ﴿٣﴾” – الإنسان.

….. المزيد

البُرْدَةْ الشَّامِيَّةْ

                        ﴿ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾

﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (١) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (٢) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (٣)﴾ صّدَقَ الله العَظِيمِ

ربيع عرابي

مِنْ  لَوْعَةِ  الشَّوْقِ   تَبْكِيْ  أَمْ    مِنَ  الألَمِ               تَرْوِيْ     الدُّمُوعُ     خُدُودَاً    ضُرِّجَتْ   بِدَمِ

مَاءُ    العُيُوْنِ    سَقَىْ    أَهْدَابَهَا     خَجِلاً                 يَمْشِيْ   عَلَىْ   طَرَفٍ   فِيْ  رِقَّةِ    الوَهِمِ

سَهْمُ   الحَبِيْبِ   وَمَىْ  مِنْ   لَحْظِ  مُقْلَتِهِ                  أَصْمَىْ  الفُؤادَ   وَ قَلْبُ  الشَّامِ   مِنْهُ  رُمِي

شَامٌ     تَغَلْغَلَ     فِيْ    أَنْفَاسِهَا    عَبَقٌ                  عِطْرُ    الحَبِيْبِ    وَشَىْ    أَسْرَارَهَا  الكُتُمِ

….. المزيد

حمزة

أحضروا لبشار الأسد جثمان الطفل حمزة علي الخطيب وبجانبه الخنجر الذي قتل به , وأخذ بشار يستمع لأقوال القاتل رئيس فرع الأمن الذي قتله…. فقال :

أقول الصدق يا مولاي

تعرَّض ظهره الغدَّار..

لهذا الخنجر المسكين

وصار النصل يرتجف .. و يلتحف..

بكفي مثل قط الدار..

يناديني لأحميه

وظهر المارد الغدَّار

يغويه..

ويقترب..

….. المزيد

الملحمة الشامية

ربيع عرابي

بَلِّغِي الأَكوَانَ صِدْقَ الخَبَــرِ                        وَاسكُبِي الألحَانَ مِلءَ الوَتَرِ

وارفَعِي الرَّاياتِ فِي عَليَائِها                         نافِسِي فِي اللَّيلِ نُورَ القَمَرِ
….. المزيد