هل أسامح ؟

ربيع عرابي

جوابا على سؤال الدكتور فيصل القاسم :
هل تعتقد أن العلويين في سوريا جنوا على أنفسهم؟
شهداء الحولة 2

شهداء الحولة

لامس قرص الشمس صفحة البحر، وراح يلملم في جعبته الأشعة الشاردة في جنبات السماء، معلنا نيته في الرحيل، مُسْلِمَاً البلد إلى ليل طويل … عدة أيام عصيبة مرت بلياليها، حُرِمَت فيها العينُ طعمَ النوم، وحار القلم وهو يرمق صفحات قلبي البيضاء، هل يخط عليها بعضا من آلامه وأحزانه، أم يبقيها حبيسة الصدور، بعيدة عن العيون والآذان.

جلست أمام النافذة …
وفتحت كتاب الذكريات …

الشهيد علي العبدالله

الشهيد علي العبدالله

في صفحته الأولى مرت أسماء كثيرة، كابن كثير والذهبي وابن العديم، وغيرهم من المؤرخين الذين راحوا يعددون جرائم النصيرية وفتنهم، وأفعالهم عبر التاريخ، وما أشاعوه من قتل ورعب وسرقة ونهب وفواحش في جبلة وبانياس وطرابلس وغيرها من مدن الشام، ناهيك عن إيواءهم للصليبيين في قراهم وحصونهم، والتحالف مع التتار في غزوهم لبلاد الشام، وكان ذروة هذه الجرائم حين ساندوا تيمورلنك الذي كان على مِلَّتِهم وعقيدتهم، وساعدوه في اجتياح حلب ودمشق والتنكيل بأهلها ونهبها وتدمير معالمها.

….. المزيد

يا من كنتِ ابنة عمي

رسالة إلى أسماء

رشا الاخرس

يا من كنتِ ابنة عمي…
رسالة إلى أسماءأرجو أن تجمعي أطفالك حولك ثم تبدأي بقراءة سطوري..
انظري جيداً في عين ابنك هل رأيت فيهما طفلاً جعل من الأرض الباردة حذاء له؟؟ وآخر يعانق رغيف الخبز وكأنه عثر على كنز بعد رحلة شاقة؟؟؟ وثالت مقطع الأوصال ورعم ألمه الابتسامة لا تفارق وجهه؟؟؟ ورابع يحتضن أمه الشهيدة ظناً منه أنها ستعود اليه إن شعرت بحرقة دموعه؟؟؟ أنا متأكدة من أنك لم ترِ أي شيء فكل ما تشاهدينه هو عين زرقاء ورثها عن أبيه …
تلمسي رأس ابنتك جيداً هل ما زال مكانه؟؟؟ ما هو شعورك إن جاؤوكِ به منفصلاً عن جسدها؟؟؟ تخيلي فقط ثم أجيبيني…
هل تأكدت من أن أطفالك تناولوا فطورهم كالمعتاد.. أم أنك شعرت بالعجز لأنك لم تجدي ما يسد رمقهم… ولو لقمة خبز!!
ألم تسمعي بمجزرة حلفايا أمس… أظن أنك كنت مشغولة بالترتيب لحفلة الميلاد..
….. المزيد