سوريا تاريخ من الأخلاق

حسين شبكشي

سورياتدمر المدن وتكسر الحجارة وتهدم البنية التحتية، ولكن الخوف الأعظم أن يهدم البشر ويكسر الإنسان، وقتها تكون الخسارة فادحة والثمن عظيما.

ولعل هذه هي المسألة الجوهرية الأساسية اليوم التي يغفل عنها الذين يتابعون المأساة السورية وتبعاتها المفزعة؛ فحجم «التلوث» الفكري الذي دخل الساحة السورية من خارجها مفزع ومهول وانتشرت فتاوى القتل والتنكيل على ألسنة أنصاف الدعاة من الطرفين وتحول الشباب إلى وقود النار.

خاطب الله سبحانه وتعالى في مواقع مختلفة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم بحيث لا يمكن بناء عليه فهم آيات القتال الواردة في القرآن الكريم إلا كدفاع عن النفس، لأن الجهاد في سبيل الله فكرة مختلفة تماما، ولذلك من الهول تصديق من يقول بقتل إنسان آخر بداعي حب الإله أو العقيدة أيا كانت هذه العقيدة، فهذا أمر لا يفهم ولا يمكن استيعابه أبدا كونه يتعارض مع أصل الدين وهو حب الله، فأي منطق وحب يدعو لقتل البشر بدافع حب خالق البشر؟!

ولكن يبدو أن القول المأثور «من الحب ما قتل» بات أفيون من يقاتلون اليوم باسم الدين وتغيب عقولهم عن الحق المنشود.

….. المزيد