ومضات من القلب 6

حكم البابا

imagesعندما أنشأ المسيحيون السوريون الذين يقفون مع الثورة تجمعاً لهم، وسموه صراحةً بهويتهم الدينية، لم يعترض أحد إلا على أشخاص شاركوا فيه كان السوريون ينظرون إليهم وإلى تاريخهم باعتبارهم أوسع تمثيلاً من كونهم مسيحيين.

وعندما أقام العلويون مؤتمراً باسمهم اعترض البعض منهم على جهة تمويله، والبعض اعترضوا من منطق أن السواد الأعظم من طائفتهم يشارك في مجازر بشار الأسد مباشرة أو إسنادا.

وأمس عندما تم تشكيل جيش الاسلام تعالت الاعتراضات على الاسم، باعتبار أن الجيش يجب أن لا يحمل اسم هوية بعينها، رغم أن كل مكوناته من هذه الهوية، ولا يوجد فيه ولو شخص من أية هوية دينية أخرى، والذين يموتون ويقاتلون في هذه الثورة السورية هم من نفس هذه الهوية.

….. المزيد

سوريا بين مؤتمري باريس وجنيف

ماذا خسر السوريون بالتفاوض في باريس 1936 وماذا سيخسرون في جنيف 2014
جنيف 2 سيكون كأسا يتجرعها نظام الأسد باعترافه بالمعارضة السورية شريكا في الأزمة والحل.

إبراهيم الجبين

الوفد السوري في باريس في العام 1936

الوفد السوري في باريس في العام 1936

كان قد أعلن في سوريا قيام ست دول مستقلة على أساس طائفي، قبل سفر الوفد المفاوض إلى باريس لتوقيع اتفاقية سورية فرنسية. وتلك الدول هي “دولة دمشق، دولة حلب، دولة العلويين، دولة لبنان الكبير، دولة جبل الدروز ولواء اسكندرون المستقل”، واندلعت قبلها ثورة سمّيت الثورة السورية الكبرى في العام 1925، واستمرّت حتى ما بعد توقيع الاتفاقية في باريس في العام 1936، وكانت تلك الثورة أكبر سبب لطرح الحل السلمي ما بين فرنسا وسوريا.

تضاف إلى ذلك جملة أسباب، منها الإضراب العام في سوريا وإقفال المحلات التجارية وعدم خروج العمال للعمل وشل الاقتصاد في سوريا، إلى جانب الأوضاع السياسية المضطربة في أوروبا بعد انتخاب الحزب النازي وجملة الأوضاع العسكرية في الدول التي تحتلها كل من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا في المنطقة، واختيار الحكومة الفرنسية الجديدة لمندوب سام جديد على سوريا كان يفضّل إنهاء الثورة عبر المفاوضات.

….. المزيد