الفتح الإسلامي لبلاد المغرب وأبعاده الحضارية

د. نعيم الغالي

جامعة منوبة تونس

القيروانامتدت الدولة الإسلامية في عهد الخليفة عثمان بن عفان (25-35 هجري) على مجال شاسع من خراسان وأذربيجان شرقاً إلى طرابلس غرباً، وكانت الحملات الاستطلاعية الأولى التي قامت بها الجيوش الإسلامية باتجاه بلاد المغرب منذ سنة (27 هـ) تهدف إلى اختبار الجيش البيزنطي الذي تراجع نحو المناطق الشمالية لإفريقية، غير أن فتح بلاد المغرب استغرق فترة زمنية طويلة نسبياً تعددت خلالها الحملات إلى حين وصولها إلى المغرب الأقصى والأندلس.

ومهّد هذا الفتح إلى تلاقح الثقافتين الإسلامية والإفريقية مما أفرز تحولات حضارية جذرية شملت جميع المجالات الثقافية والعلمية والاجتماعية والعمرانية أدخلت بلاد المغرب كطرف فاعل في الحضارة الإنسانية.

يهدف هذا المقال إلى تحديد أهم مراحل فتح بلاد المغرب وانعكاساته الحضارية :

….. المزيد

دور المرأة المسلمة في صناعة الحضارة

مقاربة تأصيلية في ضوء إسقاطات الواقع

الدكتورة عقيلة حسين

المقدمة

المرأة المسلمة والحضارةساهمت المرأة المسلمة مساهمة فعالة في الحركة  العلمية منذ عصر النبوة إلى الوقت الحالي، فبرزت نساء عالمات، وفقيهات، ومحدثات، ومفتيات، وأديبات، وشاعرات، وفي مجالات الطب والصيدلة والعمل الخيري، والكتابة والدعوة والتعليم،وبناء المداس ودور العلم، ووقف الكتب والمصاحف وغيرها .

وهذا البحث يجيب على التساؤلات الآتية :

  • فهل كان للمرأة اهتمام ونبوغ في العلوم والفنون ؟
  • وفيما اشتهرت ؟
  • وما هي صور الإسهام العلمي للمرأة ؟
  • وما هي مجالاته ؟
  • وماذا  أضافت المرأة المسلمة للإنسانية وللحضارة ؟
  • وما هي حواضر العالم الإسلامي التي نبغت فيها المرأة ؟
  • وما هو سر نبوغ الكثير من النساء؟
  • وما هي الدوافع التي جعلت النساء يساهمن بشكل كبير في الخدمة الإنسانية ؟
  • ولماذا تدهور حال المرأة، وأصبحت الأمية ضاربة في أوساط النساء في الكثير من المجتمعات؟
  • وما هي الأسباب التي حدت من فعالية المرأة المسلمة في ميدان العلوم والمشاركة الاجتماعية؟

….. المزيد

مظاهر الثقافة الإسلامية العربية في تنبكتو وغاوو وجنّي في عهد الأساكي

د. محمد حمد كنان ميغ (1)

مقدمة :

تمبكتوكانت مملكة سنغاي أهم الممالك الإسلاميّة التي عرفت في غرب إفريقيا، وخاصة عند ما تولى الأساكي مقاليد السلطة، حيث تحولت بعض المدن إلى مراكز علمية، وقام العلماء بدور كبير في نشر الثقافة الإسلامية العربية فيها، عبر المساجد والمدارس والمجالس العلمية السلطانية، وتميزت هذه المراكز بمناهجها التعليمية وموادها الدراسية والإجازات والدرجات التي تمنحها لطلاب العلم، وقد انتشرت لذلك الكتب والمكتبات، وكان لها كبير الأثر في نشر الثقافة الإسلامية العربية في عهد الأساكي.

….. المزيد