تشابه أسماء

الطغيان يعيد نفسه

ربيع عرابي

كلما مرت العين على قصة فرعون في القرآن الكريم تأملت في العبرة القائلة : السعيد من اتعظ بغيره والشقي من اتعظ بنفسه وسألت نفسي : ترى ألم يقرأ هذه القصة أي من الزعماء العرب الذاهبين واللاحقين –لا على سبيل العبادة والتقرب إلى الله – فنحن نعلم أن أوقاتهم ثمينة وغالية فهم مشغولون بإدارة شؤون شعوبهم ونهب خيراتهم وبيع ثرواتهم ، غارقون في عبادة أهوائهم وملذاتهم فليس لديهم من الوقت ما يكفي لعبادة الواحد الأحد ولكن تراهم لم يقرؤوه من باب العبرة والعظة واكتساب الخبرات ولتجنب الوقوع في نفس أخطاء من سبقهم من الزعماء.

….. المزيد