لاجئةٌ …على الحدود السوريه

بيان حوى

منْ خلفِ حدودكِ سوريه              مرتْ منْ قُربي حُوريه
بيدٍ تحملُ كِسرةَ خبزٍ                  والأُخرى أثارُ شظيه
ولها وجهٌ مثلُ القمرِ                   وعيونٌ حوراءُ نقيه
فسألتُ برفقٍ من أنتِ                  هل معك ختمٌ وهُويه
ردتْ وبصوتٍ مكلومٍ                  ودموعٌ في العين سخيه
أنا إبنة عز وفخارٍ                     و رجالٍ عشقوا الحريه
أنا إبنة قومٍ أحرارٍ                     نادوا بحقوقٍ شرعيه
أنا إبنة وطنٍ عربيٍ                   وبلادي تُدعى سوريه
….. المزيد