العمارة العربية الإسلامية

خصائصها وتطورها عبر العصور

د. عبد القادر الريحاوي

من هم بُناةُ الحضارة الإسلامية؟
المدرسة الجقمقية بدمشقظهر الإسلام في جزيرة العرب في بيئة فقيرة حضارياً، ولم تكن الحجاز قد عرفت حتى ذلك التاريخ أعمالاً عمرانية ومعمارية ذاتَ شأن، ولذا فإن الفاتحين العرب الذين قدموا إلى بلاد الشام لم ينقلوا معهم فناً معمارياً، وإنما كان دورهم في نشوء الفن، في البدء، يتجلى في ميلهم للإنشاء والتعمير، وتشجيع الإنتاج الفني، وفي اهتمامهم بتجديد الأساليب القديمة وتطويرها، كي تنسجم مع أذواقهم، وعقيدتهم، وعاداتهم، وتحقق رغباتهم، ولا ننسى أن الفنون قديماً كانت لتلبية رغبات الحكام وخدمة الأديان.

وكان أهل الشام الذين تولوا أعمال البناء، أناساً من ذوي المواهب والخبرات العريقة في الفن والعمارة، وبذلك يعود لهؤلاء ولأولئك من القادمين الجدد الفضلُ في نشأة الفن العربي الإسلامي وازدهاره وتطوره.

….. المزيد

العمارة الطينية … عمارة الفقراء

عودة للتراث … ومحاكاة للبيئة

المهندس المعمار شهوان محمد

العمارة الطينية وتقنيات البناء بالتربة المضغوطةالعمارة بكل أشكالها هي احد الرموز الثقافية المادية التي تعكس تعاقب التاريخ بتطوراته وتغيراته التكنولوجية والبيئية. لذلك فالعمارة هي اكثر الوثائق التي يمكن اعتمادها في اعادة بناء تصورنا عن الماضي، فهي تعطينا مباشرة المعاني الاقتصادية والاجتماعية والسياسة السائدة في المكان والزمان. وقد بات التركيز على ابراز ملامح وهوية العمارات الوطنية والمحلية في بقاع العالم المختلفة من المظاهر التي تكتسب التأييد المتزايد، ويأتي ذلك كرد فعل عفوي على العمارة متعددة الجنسيات والطراز العالمي للعمارة وليد الحركة المعمارية الحديثة، وهو يمثل في الوقت نفسه منارة للاحتجاجات المتنامية بوجه الأنظمة التخطيطية والعمرانية الحديثة والانماط السكنية المستوردة التي تفتقر الى مفهوم واضح حول البيئة العمرانية والدلائل المرتبطة بها. لقد أغفلت هذه الافكار العمرانية والأنماط المعمارية أهمية الجوانب البيئية والاجتماعية وابتعدت عن التعبير المحلي والانساني.

….. المزيد