قبيلة المتوجهين في شمال المكسيك

والتمازج الحضاري مع العالم الإسلامي

محمد محمد خطابي

الخطابيما فتئت التساؤلات تترى بين علماء التاريخ منذ عدة عقود حول موضوع اكتشاف أمريكا، وحول الهجرات المتوالية التي حصلت في فترات متباعدة، ومتلاحقة في التاريخ إلى أمريكا، التي أطلق عليها الإسبان اسم “إسبانيا الجديدة” أو “العالم الجديد”.

بداية المأساة

يرجح معظم العلماء والمؤرخين أن قبائل الفايكنغ الإسكندنافيين هم أول الأوروبيين الذين وصلوا إلى هذه الديار قبل كريستوفركولومبوس، كما أن العالم السويدي ثور هاريدال للاستدلال على أنه كانت هناك اتصالات بين الفراعنة وسكان أمريكا اللاتينية، قام منذ سنوات بمغامرة على ظهر مركبٍ مصنوعٍ من ورق البردي الذي انطلق به من سواحل مدينة آسفي المغربية نحو شطآن أمريكا اللاتينية، وهناك من قائل إن الفنيقيين هم الذين ظفروا بقصب السبق في الوصول إلى هذه القارة.

….. المزيد

المسلمون في أمريكا قبل مجيء كريستوف كولومبوس

الوجود الإسلامي في القارتين الأمريكيتين
قبل مجيء “كريستوف كولومبوس”

أ.علي بونوا

مقدمة :

Abraham Lincolnالموضوع حقيقة في غاية الأهمية، و شيق جدا، و لا يعرفه كل الناس، بل يجهله حتى بعض المتخصصين في التاريخ، فكما يقال : “التاريخ هو قصة المنتصرين”، أي أن الذي ينتصر هو من يكتب التاريخ، و عند ربط هذه المقولة بموضوعنا :  “الوجود الإسلامي في القارتين الأمريكيتين قبل كولومبوس” عندما نسمع باكتشاف أميركا من طرف (كريستوف كولومبوس)، لولا أن بعد اكتشاف أميركا أصبح الأوروبيون بصفة عامة هم المهيمنين على العالم، لكانت قصة اكتشاف أميركا من طرف الأوروبيين خرافة بديهة، لأنه لم يكتشفها كريستوف كولومب، بل كانت معروفة من لدن كثير من الشعوب، خاصة الشعوب الإسلامية، و هذا العرض مبني على ثلاثة مصادر :

الكتاب الأول :

كتاب مهم جدا مكتوب باللغة الإسبانية (Africa versus America) و كتبته : (لويسا إيسابيل ألباريث دي توليدو (Luisa Isabel Alvarez de Toledo) و هي دوقة مدينة (Sidonia)، و هي سليلة إحدى أكبر العائلات الإسبانية، ولا زالت تعيش في قصرها بمكان يسمى : (Sanlْcar de Barrameda) في مدينة (قادس) قرب نهر (الوادي الكبير) في الأندلس، و تملك مكتبة ووثائق فريدة من نوعها عن تاريخ الأندلس عموما، و بصفة خاصة عن الوجود الإسلامي في أمريكا قبل (كريستوف كولومبوس)، لأن أجدادها كانوا من حكام إسبانيا و كانوا جنرالات في الجيش الإسباني، و كانوا حكام الأندلس و أميرالات البحرية الإسبانية، و لذلك تعتبر الوثائق التي في ملكها هامة جدا.

….. المزيد