محمد علي باشا

الباطنية في مصر

د. محمود السيد الدغيم

ملخص البحث

%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%b9%d9%84%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d8%b4%d8%a7تضمن هذا البحث تمهيداً يوضحُ مكانة مصر العالمية، وصراع الإمبراطوريات العالمية من أجل السيطرة عليها، ويبيّنُ سيطرة العٌبيديين على مصر واتخاذها قاعدة للهجوم على بلاد الشام وتهديد الخلافة الإسلامية العباسية من سنة 359هـ – 969م، حتى تمّ تحرير مصر من السيطرة العُبيدية الباطنية على أيدي الأتابكة الزنكيين بقيادة المجاهد صلاح الدين الأيوبي رحمه الله سنة 566هـ – 1171م، فاستعادت مصرُ مكانتها في الدفاع عن الإسلام والمسلمين السُّنَّة، وبرز دورُها الرائع في صدّ التتار في موقعة عين جالوت سنة 658هـ – 1260م، وتزعمها للعالم الاسلامي باحتضان الخلافة العباسية حتى جاء الفتح العثماني سنة 923هـ – 1517م، تلبية لرغبة المصريين، وجزاء تآمُر بعض أُمراء المماليك الشراكسة مع الصفويين ورعاية مؤامراتهم مع الأوروبيين.

وتضمن البحث توضيحاً لآليات عمل الحركات الباطنية الهدامة التي تشكلت في مصر وغيرها أثناء الحكم العثماني، وتمّ التركيز على الحركة (البكتاشية) الباطنية التي استقطبت بقايا العُبيديين الباطنيين في مصر والشام، وقرَّرت اقتفاء آثار العُبيديين بالسيطرة على مصر، والانطلاق منها نحو الحرمين الشريفين وبيت المقدس، وبقية بلاد الشام، ثم القضاء على السلطنة الإسلامية العثمانية السُّنِّيَّة في الأناضول والبلقان، وإعلان الإمامة الباطنية حينما تسنح الفرص بموافقة أعداء الإسلام في الشرق الإيراني والغرب الأوروبي.

….. المزيد

من فاتح القسطنطينية إلى ابنه بايزيد

وصية محمد الفاتح لإبنه بايزيد الثاني

وصية الفاتح لإبنه بايزيد

“ها أنذا أموت، ولكني غير آسف لأني تارك خلفاً مثلك،

  • كن عادلاً صالحاً رحيماً،
  • وابسط على الرعية حمايتك بدون تمييز،
  • واعمل على نشر الدين الاسلامي، فإن هذا هو واجب الملوك على الأرض،
  • قدم الاهتمام بأمر الدين على كل شيء، ولاتفتر في المواظبة عليه،
  • ولا تستخدم الأشخاص الذين لايهتمون بأمر الدين، ولايجتنبون الكبائر وينغمسون في الفحش،
  • وجانب البدع المفسدة، وباعد الذين يحرضونك عليها،
  • وسع رقعة البلاد بالجهاد،
  • واحرس أموال بيت المال من أن تتبدد،
  • إياك أن تمد يدك الى مال أحد من رعيتك إلا بحق الاسلام،
  • واضمن للمعوزين قوتهم،
  • وابذل اكرامك للمستحقين،
  • وبما أن العلماء هم بمثابة القوة المبثوثة في جسم الدولة، فعظم جانبهم وشجعهم،
  • وإذا سمعت بأحد منهم في بلد آخر فاستقدمه إليك وأكرمه بالمال،
  • حذار حذار لا يغرنك المال ولا الجند،
  • وإياك أن تبعد أهل الشريعة عن بابك،
  • وإياك أن تميل الى أي عمل يخالف أحكام الشريعة،
  • فإن الدين غايتنا، والهداية منهجنا وبذلك انتصرنا،

خذ مني هذه العبرة :

حضرت هذه البلاد كنملة صغيرة، فأعطاني الله تعالى هذه النعم الجليلة،
  • فالزم مسلكي، وأحذ حذوي،
  • واعمل على تعزيز هذا الدين وتوقير أهله،
  • ولا تصرف أموال الدولة في ترف أو لهو وأكثر من قدر اللزوم،
  • فإن ذلك من أعظم أسباب الهلاك”

….. المزيد