دراما الدعارة السورية … في رمضان

مالك أبو خير

%d8%af%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%b9%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a9شهوتها الجنسية تبلغ ذروتها في غرفة نومها، وبمشهد أقرب إلى بيت دعارة يتم تصويره على العلن، تجلب فتى وتقوم بممارسة الجنس معه وبشكل إخراجي فاشل، ومع شاب لبناني الجنسية، ومن ثم تنهار قواه، بعد عجزه عن تلبية رغبة الممثلة لينا كرم الجنسية.

ما سبق هو مشهد من المسلسل السوري عناية مشددة … بربكم هذه هي مشكلاتنا التي نعانيها كسوريين، والتي يجب طرحها ضمن الدراما السورية، هذه هي المأساة التي نصرخ بها منذ أربع سنين، لن أدخل بشق السياسة وأقول موالي ومعارض، ولن أدخل في نقاش حول التطرف الذي ينهش البلد، ولن أناقش في ما يفعله بشار الأسد ونظامه، سأكون سورياً محايداً وسأهرب من نقاش السياسة.

هل همنا كسوريين مقتصر على أن يكتشف الممثل عبد المنعم عمايري خلال مشهد ممارسته للجنس مع الممثلة كاريس بشار أنها ماتزال بكراً، هل همومنا باتت محصورةً ضمن سرائر المتعة والجنس، وتقديم الحالة الرخيصة التي لاتجذب سوى المحروم جنسياً … وأين يارعاك الله … في شهر رمضان.

….. المزيد

باب الحارة وزعران الشام

مصعب الشيخ

%d8%b2%d8%b9%d8%b1%d8%a7%d9%86-%d8%a8%d8%a7%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a7%d8%b1%d8%a9أحبَّ المشاهد العربي المسلسلات التي تحاكي (الحياة الشامية) ببساطتها وعفويتها، وخاصة تلك التي تعيد إلى الذاكرة الحارة الشامية العتيقة، بكل تفاصيلها، والعيش في بيت دمشقي، بجمال هندسته، شيء يبعث في النفس العربية حنيناً إلى الماضي المجيد، خاصة عندما نقرأ للشيخ علي الطنطاوي رحمه الله ذكرياته عن دمشق الوادعة، عند سفوح (قاسيون) يرتسم في مخيلتنا شوق إلى تلك الحياة، يصعب وصفه، ولكن عندما نتابع أعمال (الدراما الأسدية) فإننا نحتاج لساعات؛ كي نمسح  من ذاكرة أطفالنا الكذب الذي حصل، ونشرح لهم كيف أن هذه المسلسلات هي محض افتراء، لا يعكس الحياة الحقيقة التي عاشها (الدمشقيون العرب المسلمون)، وسأذكر الأعمال التي تناولت البيئة الشامية علي سبيل المثال : (باب الحارة بأجزائه المملة السمجة، أيام شامية، ليالي الصالحية، الإميمي  …).

إننا نتابع حوارات، لا تتعدى كونها (مبوجقة شامية)! وحبكة قصة فاشلة بامتياز، تظهر محور القصة (البطل)! غبي عن سبق إصرار وتصميم، ننتقل إلى محتوى السيناريو لنقف عند جبال راسيات من الكذب، والتزوير، وإقحام أدوار لمِـلَـلْ ونِحَلْ، لم تكن أبداً من الطيف الدمشقي المقصود الحديث عنه في تلك الأعمال.

….. المزيد