الطائفية في سورية

القشة التي كسرت ظهر البعير

أ.د.عبد العزيز الحاج مصطفى

تعريف : 

الطائفيةالطائفية نسبة إلى الطائفة، و الطائفة مجموعة من الناس تجمعها خصائص مشتركة؛ تجعلها في أغلب الأحيان منطوية على ذاتها، و غير منسجمة مع المجتمع الذي تعيش فيه، و ذلك بسبب مركب النقص الذي يعيش بداخلها، و الذي ساهمت في صنعه أجيال عديدة، و كثيرة هي الدول التي تشهد اضطرابات مستمرة بسبب التركيبة السكانية المختلفة، و كثيرة هي الطوائف التي تعيش حياة قلقة بسبب عدم انسجامها مع التركيبة السكانية التي تعيش معها، ويقابل ذلك : أن دولاً كثيرة تعيش حالة من الانسحام مع تعدد الطوائف و مع تعدد الثقافات و اختلافها.

و الطائفية في سورية عينة من تلك الطائفيات المنتشرة في بلدان كثيرة من العالم، و قد غطّى الأفق الحضاري العريض الذي يتصف به السوريون، الطائفية بل جاوزها إلى مفهوم (المواطنة الشاملة)، و يعد كتاب مواطنون لا أقليات الذي كتبه نخبة من الأستاذة و أصدره مركز أمية للبحوث و الدراسات سنة 2015 في طبعته الأولى نموذجاً لطبيعة النخب المثقفة و لما كانت عليه خلال قرن من الزمان، و قد كانت تقيم علاقاتها على أساس (أن الدين لله و الوطن للجميع)، و بذلك تستوعب الجميع بصرف النظر عن الاختلاف العرقي و الديني و المذهبي الذي كان و لايزال موجوداً، و بصرف النظر عن التصرفات الهدامة التي كانت و لاتزال موجودة و قد أدت بسورية إلى ماهي عليه الآن.

….. المزيد

فتاوى جوزيف المقاومة

د.محمد حبش

جوزيف ابو فاضلالمسيحيون هم أصحاب الارض وأنتم أيها المسلمون محتلون، وسنطردكم من هذه الأرض بالتعاون مع أوروبا وأمريكا وبشار الأسد وحزب الله وإيران؟؟؟.

تحتاج تصريحات كهذه إلى بصارات ومنجمات ليقوموا بفكفكة التحشيش الذي فيها، حيث يؤكد المحلل الغاضب، ممثل الجنرال عون وحزب الله، وصديق الإعلام السوري، قيام إيران وحزب الله والرئيس السوري بالتحالف مع أمريكا (الشيطان الأكبر سابقاً) لقتال المسلمين، وإخراجهم من سوريا، وإعادة تسليم بلاد الشام والعراق ومصر للكنائس المسيحية!!

ولكن ليس من العقل أن نتجاوز مثل هذه الدعاوى الفارغة، مهما كان حجم التناقض فيها، حيث يزيد عدد من استمعوا إليها عبر قناة الجزيرة الأسبوع الماضي عن عشرات الملايين، وهم متابعو برنامج الإتجاه المعاكس الذي يقدمه فيصل قاسم، ومن المؤكد أيضاً أن صاحب هذه التصريحات قد تلقى طبطبة وتصفيقاً من فريق عريض يكتم مذهبه، ولكنه يلوح لهكذا جنون.

….. المزيد