الابتكارات الحربية في الحضارة الإسلامية

أحمد السعيد

النار الإغريقيةكانت العسكرية العربية الإسلامية على قدر كبير من التطور، فمن البديهي أن أمة خاضت كل تلك الحروب مع الشرق والغرب أن يتوافر لديها خبرة عسكرية عريقة، وقد تجلت تلك الخبرة العسكرية في عدد من الابتكارات والاختراعات الحربية، من أبرزها :

المنجنيق والعرادة :

استخدمت الجيوش الإسلامية المنجنيق، وهو آلة كبيرة من الخشب تستخدم في قذف الحجارة أو النفط على الأعداء، وهو يشبه سلاح المدفعية في عصرنا الحديث، أما العرادة فهي منجنيق لطيف أصغر حجماً من المنجنيق، فما يقذف الحجارة الثقيلة يقال له منجنيق، أما ما يطلق الحجارة الخفيفة نسبياً فيسمى عرادة.

….. المزيد

القيم الجمالية في الزخرفة الإسلامية

عادل عبد المنعم الدمرداش

فسيفساء المسجد الأموي

فسيفساء المسجد الأموي

رغم استفادة المسلمين في فن الزخرفة في بعض عناصره من حضارات الإغريق والرومان القديمة، إلا أن المسلمين طوَّروا بل وَبلْورُوا نمطاً فنياً جديداً، كما يبدو ذلك للعيان في الزخرفة والعمارة.

وحقيقةً فقد ذاع صيت الفن الإسلامي أكثر فيما يتعلق بالزخرفة وفنونها، أكثر من غيره من الفنون الأخرى كالتشكيلية مثلاً.

ومع كل ذلك، فإن جميع الزخارف الإبداعية الإسلامية كانت تشمل كل مجالات الحياة وكل المواد والأحجام مع توظيف كل التقنيات المتوفرة آنئذٍ، وكانت هنالك أربعة عناصر رئيسية لهذا الفن هي : الخط العربي، الزخارف النباتية، الأبعاد الهندسية ثم الأشكال والأنماط الجمالية.

هذه العناصر تشكل في نهاية المطاف زخرفة غزيرة فيَّاضة، والتي تجعل المرء يشعر بالخوف أمام فضاء فارغ أو ظاهرة ما يسمى ب (الخوف الأجوف).

وعلم الهندسة مهمٌ ومهمٌ جداً في الفن المعماري الإسلامي، إذ أن هذا الفن سُخِّر لإثبات وحدانية الله سبحانه وتعالى، وقد استخدمت الدوائر المتقنة المضبوطة كمعيار نموذجي مما يفسح المجال في إبداع موضوعات فرعية ذات صلة بالموضوع الأصلي.

….. المزيد

الحروب الصليبية .. حملة الرعاع

في ذكرى تجمعها : 21 من شعبان 489هـ

أحمد تمام

ten-commandments-aشهدت مدينة (كليرومونت) الفرنسية حدثاً خطيراً في (26 من ذي القعدة 488هـ = 27 من نوفمبر 1095م) كان نقطة البداية للحروب الصليبية؛ حيث وقف البابا (أوربان الثاني) في جمع حاشد من الناس يدعو أمراء أوروبا إلى شنّ حرب مقدسة من أجل المسيح، وخاطب الحاضرين بلغة مؤثرة تكسوها الحماسة إلى تخليص الأرض المقدسة من سيطرة المسلمين، ونجدة إخوانهم في الشرق، ودعا المسيحيين في غرب أوروبا إلى ترك الحروب والمشاحنات، وتوحيد جهودهم إلى قتال المسلمين في الشرق.

وكي يُقبل الناس على الاشتراك في هذه الحروب وعدهم البابا بمنح الغفران لكل من يشترك في هذه الحرب، وتعهد بأن الكنيسة ستبسط حمايتها على أسر المحاربين وأمتعتهم؛ فلا يتعرض زوجاتهم وأطفالهم وأملاكهم لأية أخطار، وقد لقيت خطبة (أوربان) الحماسية، بما انطوت عليه من امتيازات ومكاسب دينية ودنيوية، استجابة هائلة على الفور من الحاضرين، وأيقظت في نفوسهم روح المغامرة والكسب؛ فصاحوا جميعاً صيحة مدوية هزت أرجاء الفضاء قائلين : “هذه مشيئة الله”، وكانت هذه الصيحة المشؤومة إيذاناً بفتح أول صفحة في كتاب (الحروب الصليبية)، وبداية صراع دام عدة قرون.

….. المزيد

العلاقات المبكرة بين المسلمين وبلاد الروس

د.حاتم الطحاوي

%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a8%d9%83%d8%b1%d8%a9-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%84%d9%85%d9%8a%d9%86-%d9%88%d8%a8%d9%84%d8%a7%d8%af-%d8%a7تعرف المسلمون على بلاد الروس وشعبها منذ وقت مبكر؛ إذ تتحدث عنهم المصادر التاريخية الإسلامية منذ بداية القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي)، كما اهتمت تلك المصادر بذكر طبيعة بلاد روسيا، وأصول الشعب الروسي، وديانته ونظامه السياسي، وتوسعه العسكري في المناطق المجاورة لبحر قزوين والبحر الأسود الذي عرف آنذاك ببحر الروس.

استخدم الجغرافيون المسلمون الأوائل كاليعقوبي والمسعودي، وكذلك ابن خرداذبة والبيروني كلمتي (المجوس) و(الصقالبة) للإشارة للروس، كما ذكروا أن بلاد الروس تقع في أقصى الشمال، وتتميز بمساحاتها الشاسعة، وطقسها قارس البرودة، وقلة سطوع شمسها؛ الأمر الذي ساهم في قصر ساعات النهار، وذكروا العديد من الأنهار في بلاد روسيا؛ أهمها الدنستير والدور، ونهر الدينير الذي يتميز بأهميته السياسية حين كانت تقع عليه (روسيا) عاصمة الشعب الروسي القديم، بالإضافة إلى مدينة كييف.

….. المزيد

العمارة العربية الإسلامية

خصائصها وتطورها عبر العصور

د. عبد القادر الريحاوي

من هم بُناةُ الحضارة الإسلامية؟
المدرسة الجقمقية بدمشقظهر الإسلام في جزيرة العرب في بيئة فقيرة حضارياً، ولم تكن الحجاز قد عرفت حتى ذلك التاريخ أعمالاً عمرانية ومعمارية ذاتَ شأن، ولذا فإن الفاتحين العرب الذين قدموا إلى بلاد الشام لم ينقلوا معهم فناً معمارياً، وإنما كان دورهم في نشوء الفن، في البدء، يتجلى في ميلهم للإنشاء والتعمير، وتشجيع الإنتاج الفني، وفي اهتمامهم بتجديد الأساليب القديمة وتطويرها، كي تنسجم مع أذواقهم، وعقيدتهم، وعاداتهم، وتحقق رغباتهم، ولا ننسى أن الفنون قديماً كانت لتلبية رغبات الحكام وخدمة الأديان.

وكان أهل الشام الذين تولوا أعمال البناء، أناساً من ذوي المواهب والخبرات العريقة في الفن والعمارة، وبذلك يعود لهؤلاء ولأولئك من القادمين الجدد الفضلُ في نشأة الفن العربي الإسلامي وازدهاره وتطوره.

….. المزيد

مسلمة بن عبد الملك

قراءات في سيرة مجاهد بني أمية

جمع وإعداد ربيع عرابي

خالد بن الوليد الثاني

عبده مصطفى دسوقي

مسلمة بن عبد الملكأبو سعيد مسلمة بن عبد الملك بن مروان بن الحكم القرشي الأموي الدمشقي، وإليه تنسب جماعة (بني سلمة) التي كانت بلدتهم (الأشمونيين)، وفيها منازلهم، وهي بلدة بالصعيد الأعلى في مصر غربي نهر النيل، ظل أكثر من خمسين عاماً يحمل سلاحه ويسدد رماحه ويذود عن حمى الدين.

النشأة :

مسلمة بن عبد الملك بن مروان بن الحكم بن أبي العاص ابن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي القرشي الأموي، أبوه أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان، وأمه من أمهات الأولاد، ولد حوالي سنة ست وستين من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم 685م.

فمسلمة من بيت السلطة بني أمية، وأهله أمراء وقادة وخلفاء، نشأ في دمشق عاصمة الخلافة الأموية، فتعلم القرآن الكريم، ورواية الحديث النبوي الشريف، وأتقن علوم اللغة العربية وفنون الأدب، وتدرب على ركوب الخيل والفروسية والسباحة والرمي بالنبال، والضرب بالسيف، والطعن بالسنان، وتلقَّى علومه وتدرَّب في حياة وكنف والده أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان.

….. المزيد

الحملة الصليبية الرابعة

إحتلال القسطنطينية

هذه الحرب الصليبية، هذه الحرب على الارهاب سوف تأخذ فترة (جورج دبليو بوش)

عن كتاب الصليبيون في الشرق
بقلم ميخائيل زابوروف
ترجمة الياس شاهين

الحملة الصليبية الرابعةفي اليوم التالي، في 13 نيسان (ابريل) 1204م، سقطت القسطنطينية ضحية الغزاة الغربيين.

حظي فتح العاصمة البيزنطية بمصادقة الكنيسة الكاثوليكية، وعشية اقتحام القسطنطينية غفر الاساقفة والكهنة المرافقون للمقاتلين، بدون أي اعتراض خطايا المشتركين في المعركة المقبلة، وعززوا بالتالي إيمانهم في أن الإستيلاء على العاصمة البيزنطية إنما هو عمل مشروع ويرضي الرب.

وينقل جوفروا فيللاردوان بالتفصيل خطابات رجال الدين في مجلس الزعماء المنعقد عشية الهجوم، كتب مدون الأخبار الفرنسي، المتمالك عادة حين يسلط النور على موقف البابوية : “الأساقفة وجميع رجال الدين، جميع من كانوا يخضعون لأوامر الحبر الأعظم كانوا متفقين، وأكد رعاة القوات الصليببية الروحيون بإلحاح ومثابرة أن الحرب المقبلة حسنة وعادلة، وجميع الذين كانوا يعتزمون فتح هذه الأرض وإخضاعها لروما، وعدوهم بغفران جميع خطاياهم”، ويضيف فيللاردوان مخاطباً القراء : “واعلموا أن هذه المواعظ كانت دعما كبيرا سواء للبارونات أم للفرسان”.

….. المزيد

من فاتح القسطنطينية إلى ابنه بايزيد

وصية محمد الفاتح لإبنه بايزيد الثاني

وصية الفاتح لإبنه بايزيد

“ها أنذا أموت، ولكني غير آسف لأني تارك خلفاً مثلك،

  • كن عادلاً صالحاً رحيماً،
  • وابسط على الرعية حمايتك بدون تمييز،
  • واعمل على نشر الدين الاسلامي، فإن هذا هو واجب الملوك على الأرض،
  • قدم الاهتمام بأمر الدين على كل شيء، ولاتفتر في المواظبة عليه،
  • ولا تستخدم الأشخاص الذين لايهتمون بأمر الدين، ولايجتنبون الكبائر وينغمسون في الفحش،
  • وجانب البدع المفسدة، وباعد الذين يحرضونك عليها،
  • وسع رقعة البلاد بالجهاد،
  • واحرس أموال بيت المال من أن تتبدد،
  • إياك أن تمد يدك الى مال أحد من رعيتك إلا بحق الاسلام،
  • واضمن للمعوزين قوتهم،
  • وابذل اكرامك للمستحقين،
  • وبما أن العلماء هم بمثابة القوة المبثوثة في جسم الدولة، فعظم جانبهم وشجعهم،
  • وإذا سمعت بأحد منهم في بلد آخر فاستقدمه إليك وأكرمه بالمال،
  • حذار حذار لا يغرنك المال ولا الجند،
  • وإياك أن تبعد أهل الشريعة عن بابك،
  • وإياك أن تميل الى أي عمل يخالف أحكام الشريعة،
  • فإن الدين غايتنا، والهداية منهجنا وبذلك انتصرنا،

خذ مني هذه العبرة :

حضرت هذه البلاد كنملة صغيرة، فأعطاني الله تعالى هذه النعم الجليلة،
  • فالزم مسلكي، وأحذ حذوي،
  • واعمل على تعزيز هذا الدين وتوقير أهله،
  • ولا تصرف أموال الدولة في ترف أو لهو وأكثر من قدر اللزوم،
  • فإن ذلك من أعظم أسباب الهلاك”

….. المزيد

فتح القسطنطينية وزوال الإمبراطورية البيزنطية

د. محمد عبد الحميد الرفاعي

روملي حصار

روملي حصار

كان فتحُ القسطنطينية حلمًا يراودُ المسلمين منذ فجر تاريخِهم، وبشَّر به الرَّسولُ – صلَّى الله عليه وسلَّم – قبل أن يحدثَ بثمانيةِ قرون ونصف قرن، ومن ذلك ما رواه الإمامُ أحمد في مسندِه، وذكرَه ابنُ حجرٍ في الإصابة : “لتفتحنَّ القسطنطينيةَ، فنعم الأمير أميرها، ونعم الجيش ذلك الجيش”، وحاول كثيرٌ من الخلفاءِ والأمراء أن يحقِّقَ هذه البشرى، ويظفرَ بهذا الثَّناءِ النبوي، حتَّى استأثرَ به السُّلطانُ محمَّد الثاني بن مراد الثاني، الذي لُقِّب بالفاتح، وذلك في سنة (857هـ/ 1453م)، وتغيَّرَ بذلك وجهُ التَّاريخ، وخريطةُ العالم السِّياسية.

 بُنيت القسطنطينيةُ على أنقاضِ قريةٍ قديمة كانت تُسمَّى بيزنطة، يُقالُ : إنَّ بعضَ اليونانيين أنشؤوها حوالي سنة (657 ق. م)، فاتخذها الإمبراطورُ (قسطنطين) عاصمةً لدولتِه بعد سقوط روما والشطرِ الغربي من الإمبراطورية في أيدي الوندال، في القرنِ الرابع الميلادي وسمَّاها باسمِه، وأصبحتْ منذُ ذلك الحينِ عاصمةً للإمبراطورية الشَّرقيةِ، التي عُرِفتْ باسم دولة الرُّوم.

….. المزيد

مسيرة الفتح العثماني في أوروبا

أحمد الشجاع

محمد الفاتح

تجربتان عظيمتان خاضها المسلمون في أوروبا، تشابهتا في البداية وظروف النجاح، ثم في النهاية وأسباب الفشل.
التجربة الأولى في الفتوحات الإسلامية التي قامت بها الدولة الإسلامية الأندلسية في غرب أوروبا، والثانية جاءت على يد الخلافة الإسلامية العثمانية في شرق أوروبا.
وفي هاتين التجربتين كل العبر والدروس التي تحتاجها الأمة الإسلامية في حياتها.. ومعرفة طرق النجاح والفشل والتقدم والتراجع والقوة والضعف.

وأن ما كان ممكناً لأسلافنا هو ممكن لنا، فنحن لا نختلف عنهم في شيء؛ فمنهجهم هو منهجنا لم يتغير، وما أمروا به شرعاً أُمرنا به، وما نهوا عنه هو نهيٌ لنا.

ونفس الأمر يجري في العمل بأسباب النجاح أو الفشل والعزة أو الذل..فقط كل ما نحتاجه هو النظر في هذه الأسباب التي لا تتغير قواعدها مهما اختلفت وسائل وظروف التعامل بها عبر الزمان.

وفي السطور التالية ملخص لمسيرة النصر العثماني الإسلامي في أوروبا، وكيف تحقق ذلك.

….. المزيد