التائفية البغيضة

ربيع عرابي

لا للطائفيةبسم الله الرحمن الرحيم : “إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴿٤﴾وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ﴿٥﴾ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ ﴿٦﴾”

.

بداية أقدم إعتذاري عن الأسلوب الفج لهذا المقال، فكما يعلم الجميع :

.

فنحن المغتصبةُ نساؤهم، المهدمةُ بيوتهم، المنهوبةُ أموالهم وممتلكاتهم، المذبوحةُ بناتهم، المستهزأُ بدينهم وعقيدتهم، نحن قليلوا الأدب، وعديموا التربية، لم يعلمنا أهلونا أن نقدم الشكر للمغتصبين، ونقبل أيدي السفاحين، ونقدم الإعتذار للسارقين.

….. المزيد

الطهارة الثورية

بين معاقبة آدم … والعفو عن إبليس :

ربيع عرابي

لم أكن أرغب في الحديث عن أخلاق وسلوكيات الثوار المجاهدين في ميدان المعركة المحتدمة على أرض الشام …. إلا أن الحملة الشرسة التي يشنها في هذه الأيام الحاقدون وبعض الذين انساقوا وراءهم من قليلي الخبرة بالحرب النفسية والإعلامية وبعض ضعاف النفوس جعلني أمسك بالقلم محاولا وضع النقاط على الحروف وإضاءة الطريق للجاهلين ذوي النوايا الحسنة أو الذين تجتذبهم الشعارات والكلمات الطنانة دون أن يميزوا السم من الدسم أو يتبينوا الحق الذي يراد به الباطل.

….. المزيد