أمير السلام و قراصنة البحر

تشينغ خه – حجي محمود شمس

مجموعة مقالات وأبحاث

صفحات مجهولة من التاريخ الحضرمي

تشينغ خه في ضيافة سلطان الشحر أبي دجانة

أنور حسن السكوتي

aaaعلى الرغم من الشهرة الواسعة التي حظيت بها تلك الرحلات الإستكشافية العظيمة التي قام بها الصينيون في الثلث الأول من القرن التاسع الهجري / الخامس عشر الميلادي، والتي عرفت باسم (رحلات الكنز)، وتحديداً مابين 1405م – 1433م، ومارافق تلك الرحلات السبع من كتابات وأبحاث ودراسات عززت من شهرتها وقيمتها، وما لاقته لاحقاً من حفاوة وتكريم لدى عدد من الشعوب التي زارتها، على الرغم من كل هذا، إلا أننا وللأسف لازلنا نجهل الشيء الكثير عنها، بل ونجهل حتى إرتباط تلك الرحلات الصينية بحقبة تاريخية مهمة من تاريخنا الوسيط، كم كنّا ولازلنا في أمس الحاجة لسبر أغوارها واستجلاء غوامضها وأسرارها.

ولعل في هذه المقدمة البسيطة دافعاً لأسلط ولو قليلاً من الضوء على تلك الرحلات الإستكشافية، وخاصة في الجانب المتعلق بمدينة الشحر (الأسعاء)، وهي المدينة الحضرمية الوحيدة التي حظيت بعدد من زيارات ذلك الأسطول ضمن رحلاته السبع للبلدان المطلة على المحيط الهندي، ومكة المكرمة في البحر الأحمر.

….. المزيد

عَضَّةُ كَلْبْ

صناعة العقول وقيادة الجموع

ربيع عرابي

هل  يوجد  منجم  ذهب  أفضل من جيوب البسطاء،
يستولي عليها لصوص أشقياء، بعصي الإعلام وحباله.

%d8%b9%d9%8e%d8%b6%d9%91%d9%8e%d8%a9%d9%8f-%d9%83%d9%8e%d9%84%d9%92%d8%a8%d9%92كان توماس يسير في طريق فرعي، في قرية ناتاسيهار، عندما لمح كلباً يتسلل بين الأشجار، ويغافل شخصاً يسير وحيداً شارداً، فينقض عليه، ويدمي وجهه بمخالبه، ويعقر ساقه، ويوقعه أرضاً.

كانت ردة فعل توماس سريعة وتلقائية، لم يفكر بمد يد العون للشخص المهاجَم، ولا بمحاولة إبعاد الكلب عنه، ولا حتى الصراخ وطلب النجدة، بل قام وبحركة بهلوانية بسحب هاتفه النقال، والتقاط عدة صور للحادث، جمعت إحداها وأهمها منظر الدماء تسيل على وجه الشخص وهو يبعد مخالب الكلب، وقد بلغ الرعب منه كل مبلغ، بينما كانت أنياب الكلب لا تزال  مغروزة في ساقه.

انطلق توماس سريعاً إلى مقهى يقدم خدمات الإتصال، وبعد جهود مضنية تمكن من إرسال ما التقطه من صور، مرفقة ببعض التعليقات المختصرة، إلى مؤسسته الإعلامية، والتي كان يعمل فيها حتى أيام قليلة خلت، قبل طرده منها، لفشله في مدها بأخبار وتقارير ذات قيمة صحفية.

….. المزيد

مختصر تاريخ ملوك الدولة الصفوية

ناظم عبد الله سعيد

%d9%85%d9%84%d9%88%d9%83-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%81%d9%88%d9%8a%d8%a9في هذا البحث إلمامة مختصرة لتاريخ دولة ظهرت في إيران على حين غفلة من الناس فاستولت على أصقاع واسعة في العالم الاسلامي وأحدثت تغييرات مهمة وعميقة ليست في إيران فحسب بل في المنطقة بأكملها.

إنها الدولة الصفوية، التي بدأت بفرقة صوفية، وانتهت بامبراطورية صفوية، امتدت من أواسط آسيا الوسطى لتشمل إيران والعراق وقفقاسيا وقسماً من الأناضول، غيرت النسيج الفكري والمذهبي لإيران عن طريق القهر والاستبداد والتوسل بأنواع من التعذيب، وفتكت بأمراء وملوك عديدين واستولت على أقاليم ودول وسقطت أمامها العروش والتيجان، إلا أن قدر الله كان لها بالمرصاد، فتهاوت بعدما أهملت العدل وتجبرت واستبدت، فابتلاها الله من جنس عملها، فهاجمها الأعداء من كل جانب، واستولوا على مدنها بعد عاصمتها، وفتكوا بهم بعد ما فتكوا هم بالآخرين، فتمزقوا شر ممزق وأصبحوا أحاديث.

….. المزيد

العالم ومتلازمة بني أمية

موفق زيدان

العالم ومتلازمة بني أميةمنذ الأيام الأولى للثورة الشامية حسم الروس موقفهم بالاصطفاف إلى جانب الطاغية، ولم يتمكن وزير خارجية روسيا الثعلب لافروف من إخفاء مشاعره حين قال لا يمكن القبول بأن يحكم السنة دمشق، وفصلت هذه المخاوف أكثر مراكز الدراسات الغربية والروسية من أن الثورة الشامية في حال انتصارها ستنداح صوب إيران ثم إلى القوقاز وروسيا لتصل إلى الصين نفسها، تلك المخاوف بدأ بعض الساسة الغربيين بعكسها أخيراً حين أعلن عضو مجلس الشيوخ الأميركي ريتشارد بلاك عن ولاية فرجينيا من أن سقوط دمشق سيكون مقدمة لسقوط أوروبا كلها.

نجح ساسة الغرب والشرق في الحديث بشكل مباشر عن هذه المتلازمة ولكن كما قال ابن القيم الجوزية : “السياق من أعظم القرائن الدالة على مراد المتكلم” وسياقات القول والفعل الغربية والشرقية في الصد ومحاربة هذه الثورة الشامية تؤكد هذا المراد وهو مرض متلازمة بني أمية.

….. المزيد

قبيلة المتوجهين في شمال المكسيك

والتمازج الحضاري مع العالم الإسلامي

محمد محمد خطابي

الخطابيما فتئت التساؤلات تترى بين علماء التاريخ منذ عدة عقود حول موضوع اكتشاف أمريكا، وحول الهجرات المتوالية التي حصلت في فترات متباعدة، ومتلاحقة في التاريخ إلى أمريكا، التي أطلق عليها الإسبان اسم “إسبانيا الجديدة” أو “العالم الجديد”.

بداية المأساة

يرجح معظم العلماء والمؤرخين أن قبائل الفايكنغ الإسكندنافيين هم أول الأوروبيين الذين وصلوا إلى هذه الديار قبل كريستوفركولومبوس، كما أن العالم السويدي ثور هاريدال للاستدلال على أنه كانت هناك اتصالات بين الفراعنة وسكان أمريكا اللاتينية، قام منذ سنوات بمغامرة على ظهر مركبٍ مصنوعٍ من ورق البردي الذي انطلق به من سواحل مدينة آسفي المغربية نحو شطآن أمريكا اللاتينية، وهناك من قائل إن الفنيقيين هم الذين ظفروا بقصب السبق في الوصول إلى هذه القارة.

….. المزيد

الـمسلمون في الصين

إنما العربيةُ اللسان

ناصر طلال

المسلمون في الصينالصينُ بلادٌ عظيمةٌ، وشعبُها طيبٌ جداً، ومتعلمٌ جداً، و إنسانيٌّ جداً. زرتُـها مراتٍ عدةً فكان إعجابي بها و بشعبها يتضاعفُ كل مرة .

في آخر زيارةٍ لها، سنة 2006 م، برفقة أصدقاء أعزاء، طلبنا إذناً من السلطات الصينية لنزور الشمال الذي يتركز الـمسلمون فيه، ثم توجهنا بالطائرة إلى مدينة لانزو، و وصلناها بُعيد منتصف الليل. وفيها، تبدى الحرصُ على سمعة البلادِ من قِبَـلِ أهلها و مسؤوليها، حين أكرمنا ضابطٌ في الـمطار بتوفير سيارةٍ و سائق ذهب بنا إلى فندقٍ يملكُـهُ أحد الـمسلمين .

….. المزيد

ما بين فكَّي الغرب والشرق

ع.د.إبراهيم فواز الجباوي

حرية للأبدشأني كشأن معظم السوريين أدركت معهم ومنذ الأشهر الأولى للثورة لا سيما بعد أن أمعن النظام بالتدمير العشوائي والقتل الممنهج أنَّ هذا النظام وبلا أدنى شك يعمل على تدمير سوريا كدولة وذلك تنفيذاً لأوامر أسياده في الشرق والغرب المستندة على مخططات الماسونية العالمية القاضية بإنهاء قوة شعب يمكن أن يشكل آخر منبع خطر على إسرائيل.
ومع عدم إمكانية انتصار الثورة حتى اللحظة وبالتالي اطالة أمد النظام وذلك من خلال دعم الثورة من جهة مادياً ومعنوياً ودعم النظام أيضاً بنفس الطريقة من جهة ثانية .
ومع الاستمرار بهذا الوضع لا منهزم ولا مهزوم في الثورة السورية باستثناء البلد كبلد يناله الخراب وانهيار الاقتصاد وتدميره بكافة بناه التحتية والفوقية والبشرية والعسكرية وهي الأهم مع استثناء التهجير والتشريد القسري لغالبية السوريين.
….. المزيد

التائفية البغيضة

ربيع عرابي

لا للطائفيةبسم الله الرحمن الرحيم : “إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴿٤﴾وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ﴿٥﴾ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ ﴿٦﴾”

.

بداية أقدم إعتذاري عن الأسلوب الفج لهذا المقال، فكما يعلم الجميع :

.

فنحن المغتصبةُ نساؤهم، المهدمةُ بيوتهم، المنهوبةُ أموالهم وممتلكاتهم، المذبوحةُ بناتهم، المستهزأُ بدينهم وعقيدتهم، نحن قليلوا الأدب، وعديموا التربية، لم يعلمنا أهلونا أن نقدم الشكر للمغتصبين، ونقبل أيدي السفاحين، ونقدم الإعتذار للسارقين.

….. المزيد

الأسد أقوى رجل في العالم

محمد كريشان

محمد كريشان

موتوا جميعا بغيظكم… أنا الأسد الذي لا يقهره أحد، ولولا بقية حرص على تجنب الرمي بالكفر لقلت: ولم يكن له كفؤا أحد.

أنا لست جبانا كابن علي حتى أهرب، ولا معتوها كمبارك كي أتنحى، ولا أرعن كالقذافي حتى أفشل في التواري عن الأنظار، ولا رخوا كصالح حتى يضحك علي الخليجيون بمبادرة تخرجني من السلطة. أكثر من ذلك، أنا لست كحاكم صربيا سلوبودان ميلوسيفتش يموت كمدا وراء القضبان، ولا أنا كتشارلز تايلور رئيس ليبيريا يحكم عليه مؤخرا بخمسين عاما بتهمة الإبادة. لا..لا.. أنا من طينة أخرى مختلفة تماما، لا أعبأ بشيء ولا يخيفني شيء.

من مثلي يقف العالم كله عاجزا على فعل أي شيء حياله؟ صحيح أن معي روسيا والصين وإيران، ولكن العصابات الإرهابية التي تحاربني يقف معها كل من الولايات المتحدة وأوروبا ومنظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية والجمعية العامة للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية، وتنفق عليها بسخاء قطر والسعودية وتسهل تركيا دخولها البلاد. كل هؤلاء لا يحركون فيّ ساكنا، فالشعب شعبي وأنا حر فيه.

….. المزيد

الطهارة الثورية

بين معاقبة آدم … والعفو عن إبليس :

ربيع عرابي

لم أكن أرغب في الحديث عن أخلاق وسلوكيات الثوار المجاهدين في ميدان المعركة المحتدمة على أرض الشام …. إلا أن الحملة الشرسة التي يشنها في هذه الأيام الحاقدون وبعض الذين انساقوا وراءهم من قليلي الخبرة بالحرب النفسية والإعلامية وبعض ضعاف النفوس جعلني أمسك بالقلم محاولا وضع النقاط على الحروف وإضاءة الطريق للجاهلين ذوي النوايا الحسنة أو الذين تجتذبهم الشعارات والكلمات الطنانة دون أن يميزوا السم من الدسم أو يتبينوا الحق الذي يراد به الباطل.

….. المزيد