الذاكرة والمصابرة

مازن هاشم

تُحي الأمم ذكرى الحوادث الفاصلة في تاريخها لأن فيها عِبَراً ولأنها غالباً ما تكون قد امتزجت مع معاناةٍ وتضحياتٍ جسام.  وحيث أنّه ما زالت الثورة العربية تتفتّق وتعترك مع أعدائها الظاهرين ومنافقيها المتلصّصين، فلا بدّ من بضع كلماتٍ تقشع الغبش عمّا ران على صورة الثورة وتعيد إلى الذهن البديهة التي قد يقمعها الألم.

شيطان لو…

نظرية المؤامؤةليس غريباً أن تسمع من بعض الناس أنه لو عرفنا ثمن الثورة لكان لنا قولٌ آخر.  غير أنّ هذا المنطق خطأ من عدة أوجه:

أولاً: يركّز هذا المنطق على المدى القصير المنظور فحسب.  فمثلاً احتفل الزنج في أمريكة بتحريرهم دستورياً وما زالت هذه لحظة افتخار لهم، غير أنهم لم يدروا يومها أنّ معنى ذلك كان بداية عمليات انتقامٍ بشعة من قِبل الشعب وصلت حدّ الشنق وتحريق البيوت مما لم يتعرضوا له في أيام الذلّ والاستكانة كعبيدٍ غير أحرار.  واستمرّ هذا القمع عدّة عقود.  فهل يمكن القول إنّ مساعيهم للاعتراف بهم مواطنين أحراراً بحسب الدستور كان خطأً؟

….. المزيد