السنن الإلهية في القرآن الكريم

ودورها في استشراف المستقبل

عماد عبد الكريم خصاونة – خضر إبراهيم قزق

المقدمة :

file_a58e75f5ca_ee999999القرآن الكريم باعتباره كلام الله تعالى يحوي كل ما من شأنه أن يعين الإنسان على العيش بأمن وأمان واستقرار وسعادة، ذلك أن الله تعالى بين فيه ووضح وضرب من الأمثلة الكثيرة التي إن أحسن الإنسان قراءتها واستنباط دروسها وعبرها، فإنها ستكون له خير دليل وأحسن بيان فيما ينبغي أن تكون عليه حياته.

والله تعالى بين للإنسان في القرآن الكريم السنن والقوانين الثابتة والمطردة، التي تسير عليها البشرية التي ترنو إلى البقاء والسعادة وتتجنب الويلات والنكبات.

ولقد أدرك علماؤنا دور السنن الإلهية الواردة في القرآن الكريم في تجلية الصورة الممكنة لعالم الغد بالنظر إلى أن هذه السنن ثابتة ومطردة لا تحابي أحداً ولا تتخلف عن مسيرها إلا وفق علم الله تعالى وحكمه وحكمته، مما يدعو إلى تكاتف جهود علماء المسلمين لدراسة هذه السنن وإخراجها في علم خاص له أبوابه وفروعه، وذلك لما للسنن الإلهية من أهمية ودور في تبيان ما يمكن أن يكون عليه المستقبل وفق هذه السنن وخصائصها.

….. المزيد

المقاومة السنية للدولة العبيدية في الشمال الإفريقي ومراحلها

محمد العبدة

تمهيد :

الدولة العبيديةسحابة مظلمة أطلت على القرن الرابع الهجري، إنه عصر التدهور السياسي المحزن، فذاك القرن ومعه بداية القرن الخامس قد يكون من أسوأ الحقب التي مرت على المسلمين، وذلك حين استولى البويهيون على الخلافة في بغداد وأضعفوها وفتحوا الباب لكل المذاهب الضالة، وحين استولى القرامطة على شرقي الجزيرة العربية وجنوب العراق، وقاموا بالغارات على الشام ومصر والحجاز ورافق ذلك أيضا التدهور المالي، لأن هذه الفرق وهذه الدول لا يهمها إصلاح الأوطان بقدر ما يهمها العيث والفساد في الأرض وتنفيذ آرائهم الباطنية.

وقد بلغت ذروة تمكن هذه الفرق في قيام الدولة العبيدية الملقبة بـ (الفاطمية) وكانت نشأتها في منطقة شمال أفريقيا (تونس) وقد أخذ دعاة هذه الدولة البيعة لعبيد الله الملقب بالمهدي في القيروان ثم بنى مدينة (المهدية) في الساحل الشمالي الشرقي من (تونس).

….. المزيد