إضراب

ربيع عرابي

إضرابنظر مطيع في ساعته الميكانيكية القديمة للمرة العاشرة، وهو يتابع عقاربها تكاد تلامس الثامنة صباحا، كان مطيع متلهفا للقاء الزائر القادم على متن القطار، وكان موعد وصوله المعلن على الشاشات الإلكترونية هو السابعة، لكن عجلاته الحديدية الضخمة لم تدخل رصيف المحطة حتى الآن.

خطا مطيع بضعة أمتار صوب الشاشة العملاقة المنصوبة وسط صالة المحطة، ليتأكد من موعد الوصول المرتقب لهذا القطار الكسول، كانت ساعته تعلن آنذاك الثامنة صباحا بالضبط، حين أومضت الشاشة الكبيرة ومضتين اثنتين، ثم أطفأت أنوارها وراحت في سبات عميق.

تتابع انطفاء أنوار صالة الإستقبال، ومحلاتها التجارية، ولوحات الدعايات الضوئية المنتشرة في كل مكان، فما كان من صاحبنا حين رأى ذلك، إلا أن توجه صوب مكتب الإستعلامات، ليستفهم عن قطاره المنتظر.

قلَّب موظف الإستعلامات نظره في الأجهزة المصفوفة أمامه، وقد خيم على شاشاتها السكون والظلام، ثم توجه لمطيع معتذرا له بلهجة ملؤها الشك والإستغراب، لقد أصاب المحطة عطل كهربائي عام، فتوقف جميع ما يعمل فيها بالكهرباء عن العمل، وربما استغرق إصلاح الأعطال فترة طويلة بعض الشيء، وأردف موضحا أن جميع القطارات المنتظر قدومها منذ السابعة صباحا، لم تدخل رصيف المحطة حتى الآن.

….. المزيد