ذكرى الخامس من حزيران

عصام العطار

نشرت سنة 1972م

Captureترددنا كثيراً في الكتابة في هذه المناسبة، لأننا لا نريد أن يكون الحديث في فلسطين وما يتعلق بها، وفي الخطر الذي يتهدد العرب والمسلمين الآن، حديث مناسبات يرتبط بها، وينقضي بانقضائها، كما كان يفعل الناس في بلادنا في مناسبة وعد بلفور، وقرار التقسيم، وقيام إسرائيل، وغير ذلك من المناسبات، حيث ينامون عن القضية بانصرام يوم الذكرى، ذكرى اللسان، لا ذكرى القلب والفكر والعبرة والعمل، ليصبحوا بعد ذلك على نكبة جديدة، يعودون بعدها إلى النوم، وإلى تهيئة الأسباب لنكبات أخرى .

….. المزيد

البُرْدَةْ الشَّامِيَّةْ

                        ﴿ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾

﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (١) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (٢) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (٣)﴾ صّدَقَ الله العَظِيمِ

ربيع عرابي

مِنْ  لَوْعَةِ  الشَّوْقِ   تَبْكِيْ  أَمْ    مِنَ  الألَمِ               تَرْوِيْ     الدُّمُوعُ     خُدُودَاً    ضُرِّجَتْ   بِدَمِ

مَاءُ    العُيُوْنِ    سَقَىْ    أَهْدَابَهَا     خَجِلاً                 يَمْشِيْ   عَلَىْ   طَرَفٍ   فِيْ  رِقَّةِ    الوَهِمِ

سَهْمُ   الحَبِيْبِ   وَمَىْ  مِنْ   لَحْظِ  مُقْلَتِهِ                  أَصْمَىْ  الفُؤادَ   وَ قَلْبُ  الشَّامِ   مِنْهُ  رُمِي

شَامٌ     تَغَلْغَلَ     فِيْ    أَنْفَاسِهَا    عَبَقٌ                  عِطْرُ    الحَبِيْبِ    وَشَىْ    أَسْرَارَهَا  الكُتُمِ

….. المزيد