إشكاليات الدراسات الشرعية

د. محمد بن صالح العلي

%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%b1%d8%a7%d8%b3%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d8%b9%d9%8a%d8%a9الدراسات الشرعية في هذا العصر تحوي إشكالات عديدة منها، أنّها تركّز على بيان طريق المؤمنين، وتهمل بيان الطريق الآخر (طريق المجرمين) وأنه لابد من بيان هذا الطريق لقول عمر رضي الله عنه “إنما تنقض عرى الاسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لايعرف الجاهلية”.

تركيز الدراسات الشرعية على الكم المعرفي للطالب فتجعله يحفظ كمّا هائلاً من المسائل الشرعية، ولكنها لاتهتم بالجانب المنهجي والمنطقي للعلوم والمعارف.

ولهذا ينشأ طالب العلوم الشرعية معتقداً أن المسائل مسلمات يجب العمل بها في كلّ زمان ومكان؛ لأنه لايعرف المنطق الذي يبني عليه إذا تغير أحد محددات المسألة، الذي ينبني عليه تغير الحكم إذا تغيّرت أحد محددات المسألة.

….. المزيد

المدارس الإسلامية في دمشق القديمة

حازم بهجت

المدرسة النوريةتحتل مدينة دمشق أو (جلق) كما كانت تسمى قديماً مكانة مرموقة في التاريخ الإنساني، فمنذ تشكل الحضارات الإنسانية الأولى وعبر التاريخ البشري، لم تمر حقبة أو مرحلة تاريخية إلا وكانت هذه المدينة حاضرة فيها بمختلف مظاهرها وتأثيراتها.

وينطبق ذلك على فترة الحكم الإسلامي، حيث شكلت مدينة دمشق مركزاً هاماً في تاريخ الدعوة الإسلامية منذ انطلاقتها وحتى يومنا هذا، فكانت مركزاً لطلاب العلم وكثرت فيها المدارس الإسلامية التي تخرج منها العديد من أعلام الفكر العربي والإسلامي.

و تعتبر المدارس الإسلامية من الصروح الفريدة التي أغنت التراث الإسلامي، وكانت أحد مراكز الإشعاع في المشرق لكل من يطلب العلم، ويسعى إلى تحصيل الفقه وامتلاك المعرفة، فكان المسجد هو المورد الأغنى للعلم والباب الأول للعلماء الذين تخرجوا منه، فأغنوا التراث بفيض فكرهم وغزارة علومهم، فدرسوا وألفوا وأفتوا، وأهم هؤلاء (أبي حامد الغزالي) و (شمس الدين بن القيم الجوزية) و (الإمام النووي) وغيرهم.

….. المزيد

الإسلام بين الشرق و الغرب.. خارطة للقراءة

قراءة في فكر علي عزت بيجوفيتش

عمار سليمان

الإسلام بين الشرق والغربإن الكلام عن شخصية بقدر علي عزت بيجوفيتش تحتاج إلى حشد هائل من المادة والفكر، ولا أجد أصدق مما قاله الدكتور المسيري في محاضرته “اللحظة الفارقة” عن بيجوفيتش، حيث قال : (كان بيجوفيتش مجاهداً ومجتهداً)، ومما يدلل على دقة هذا الوصف حياة بيجوفيتش نفسها والتي سطرها في كتابه “سيرة ذاتية وأسئلة لا مفر منها”؛ فقد كانت نضالاً ومدارسة حتى في أدق لحظات النفس عتمة، وفي عزلة السجن و ظلمه؛ فكان يؤلف الكتب ويكتب الاستدعاءات للسجناء بحكم كونه محامٍ، وغير هذا الكثير، بثَّ أكثره في كتابٍ على شكل خواطر سماه “هروبي إلى الحرية”، ومما يوضح هذه الحركة المتصلة بين الوعي والفعل عند بيجوفيتش قول الأستاذ محمد الأحمري : “لم تكن فكرة الحرية عند بيجوفيتش بحثاً علمياً ولا ترفاً فكرياً، بل كانت حاجة ملحة ومشروعاً لأمة ولشخص عمل لها وبحث عنها وخاض معركتها لتحرير روحه وعقله وبدنه “(1)، فشخصية حيوية مثل هذه تستحق البحث عن أصول وتطبيقات أفكارها بلا شك.

….. المزيد

ومضات من القلب 7

أغَرُّ، عَلَيْهِ لِلنُّبُوَّةِ خَاتَمٌ

حسان بن ثابت رضي الله عنه

ومضات من الفقلبأغَرُّ،      عَلَيْهِ       لِلنُّبُوَّةِ      خَاتَمٌ
…………………….  مِنَ   اللَّهِ   مَشْهُودٌ   يَلُوحُ  و يُشْهَدُ
وضمَّ  الإلهُ اسمَ النبيّ إلى اسمهِ
…………………….  إذا قَالَ في الخَمْسِ المُؤذِّنُ   أشْهَدُ
و شقّ   لهُ   منِ   اسمهِ    ليجلهُ
…………………  فذو  العرشِ  محمودٌ، و هذا   محمدُ
نَبيٌّ    أتَانَا    بَعْدَ    يَأسٍ    وَ فَتْرَةٍ
……………….  منَ الرسلِ، والأوثانِ في الأرضِ تعبدُ
فَأمْسَى  سِرَاجاً  مُسْتَنيراً  وَهَادِياً
……………….  يَلُوحُ   كما   لاحَ    الصّقِيلُ    المُهَنَّدُ
و أنذرنا      ناراً،    و بشرَ      جنةً
……………….  و علمنا     الإسلامَ،    فاللهَ    نحمدُ
و أنتَ   إلهَ   الخلقِ ربي  و خالقي               بذلكَ  ما عمرتُ   في  الناسِ  أشهدُ
تَعَالَيْتَ رَبَّ الناسِ عن قَوْل مَن دَعا               سِوَاكَ   إلهاً،  أنْتَ    أعْلَى   وَ أمْجَدُ
لكَ   الخلقُ  و النعماءُ، و الأمرُ كلهُ                فإيّاكَ     نَسْتَهْدي،   و إيّاكَ      نَعْبُدُ

….. المزيد