ما بين فكَّي الغرب والشرق

ع.د.إبراهيم فواز الجباوي

حرية للأبدشأني كشأن معظم السوريين أدركت معهم ومنذ الأشهر الأولى للثورة لا سيما بعد أن أمعن النظام بالتدمير العشوائي والقتل الممنهج أنَّ هذا النظام وبلا أدنى شك يعمل على تدمير سوريا كدولة وذلك تنفيذاً لأوامر أسياده في الشرق والغرب المستندة على مخططات الماسونية العالمية القاضية بإنهاء قوة شعب يمكن أن يشكل آخر منبع خطر على إسرائيل.
ومع عدم إمكانية انتصار الثورة حتى اللحظة وبالتالي اطالة أمد النظام وذلك من خلال دعم الثورة من جهة مادياً ومعنوياً ودعم النظام أيضاً بنفس الطريقة من جهة ثانية .
ومع الاستمرار بهذا الوضع لا منهزم ولا مهزوم في الثورة السورية باستثناء البلد كبلد يناله الخراب وانهيار الاقتصاد وتدميره بكافة بناه التحتية والفوقية والبشرية والعسكرية وهي الأهم مع استثناء التهجير والتشريد القسري لغالبية السوريين.
….. المزيد