ومضات من القلب 10

حديقة الحيوان في دمشق

دارا عبد الله

ومضات 1في عام 2008، دخلتُ لأوَّل مرّة في حياتي إلى حديقة الحيوانات في مدينة دمشق، الحيوانات مُعتقلة تقريباً، ووجوهها شاحبة، ومدراءُ الحديقة يشبهون كثيراً عناصر المخابرات، ولكن، المشهد الأكثر غرابة، كان مشهدُ الأسد في القفص، جسد الأسد قد تقلَّص وامتطّ، وتحوَّل تقريباً إلى جسد أفعى، وشعرهُ الكثّ المُزيِّت قد تحوّل إلى تواليت عمومي، على يد الأخوة العصافير (الحساسين والزرازير) التي تأتي لتقضي حاجتها على (ملك الغابة) لطراوته ورخاوته، ورأسه الكبير كأنّه ركِّب تركيباً على هذا الجسد المنهك.

كان (ملك الغابة) منزوياً في حافّة القفص يراقب الناس مُرتعداً، كان المشهد أكبر انتهاكٍ لكرامة الطبيعة، الأسد، الحيوان الذي يحتلُّ مكانةً رمزيَّة، ويحترمه الجميع، من الفيل حتّى الذبابة في الطبيعة، تحوّل في (سوريا الأسد) إلى كائن مهمّش متعب وطفران، ويحاول الأطفال السوريون إطعامه الموز والشيبس والعصير الموجود في علبة هرميَّة تسمّى (المنجوس).

….. المزيد