إنَّ الشَّآمَ إلَيهَا المَجدُ يَنتَسِبُ

ربيع عرابي

طَابَ الكَلامُ وَ زَالَ اللَّومُ وَالعَتَبُ                         إنَّ الشَّآمَ إلَيهَا المَجدُ يَنتَسِبُ

مِنْ رَوْضِهَا نَسَمَاتُ الخَيرِ قَدْ نُثِرَتْ                      بَينَ البِلادِ فَفَاضَ العِلمُ وَ الأدَبُ

خَيلُ الإلهِ تُجَلِّي في مَرَابِعِهَا                              تُعلِي المَكَارِمَ لا لَهوٌ و لا لَعِبُ

مِن قَاسِيُونَ تَعَالَى صَوتُ دَعوَتِهَا                        يَطوِي الفَيافِيَ فَانجَابَت لَهُ الحُجُبُ

دَانَت لَهُ جَنَبَاتُ الأرضِ قَاطِبَةً                           بِاللِّينِ حِينَاً وَبِالأسيَافِ تَصطَخِبُ

هِندٌ وَ صِينٌ وَ تَاجُ الرُّومِ قَبلَهُمُ                           نَارُ المَجُوسِ تَوَارَتْ مَالَهَا لَهَبُ

دوَّى بِأندَلُسٍ وَ المَوجُ يَحمِلُهُ                             مِن طِيبِ دَعْوَتِهِ عَزَّتْ بِهِ العَرَبُ

أحيَتْ بِهِ أُمَمَاً كَم طَالَ مَرْقَدُهَا                           سُرَّتْ بِرَحمَتِهِ الأقوَامُ وَ النُّخَبُ

********************************************************************

….. المزيد