اليسار مع بشّار، واليمين أيضاً

حازم صاغيّة

بشار يمين يسار

قبل عشرة أيّام زار سوريّة والتقى برئيسها بشّار الأسد وامتدحه وامتدح حكمَه وفد كبير من أحزاب أقصى اليمين الأوروبيّ. في عداد هذا الوفد كان قائد «الحزب القوميّ البريطانيّ» نِك غريفين، ونوّاب رجال ونساء عن «الحركة من أجل هنغاريا أفضل» (جوبيك) و «الجبهة الوطنيّة الفرنسيّة» لمؤسّسها الشهير جان ماري لوبن، و «شعلة الألوان الثلاثة» الإيطاليّة، و «الديموقراطيّين القوميّين» السويديّين، و»الجبهة الوطنيّة» البلجيكيّة.

والتنظيمات المذكورة أعلاه إنّما يجمع بينها صدورها عن خلفيّات فاشيّة أو تفرّعها عن تنظيمات فاشيّة، وبالتالي تمحور سياساتها في داخل بلدانها على مناهضة الهجرة، لا سيّما هجرة المسلمين، وهذا فضلاً عن ذهابها بعيداً في نفخ «الخطر» الذي يتأتّى عن «أسلمة أوروبا».

….. المزيد

كيف تعاملت أميركا مع الثورة؟

مجاهد ديرانية

قرأت كتابات كثيرة تقول إن أميركا أهملت الثورة السورية لأكثر من سنة ولم تحدد موقفها منها إلا مؤخراً. هل تصدقون ذلك؟ هل يُعقل أن تترك الولايات المتحدة سوريا بلا متابعة ولا خطة طوال تلك الشهور العشرين من عمر ثورتها المباركة؟ لا يمكن. إذا كانت أميركا تتابع ما يجري في كل مكان في العالم يوماً بيوم فإنها تتابع ساعةً بساعة ما يحصل في منطقتين على الأقل: حديقتها الخلفية (أميركا اللاتينية)، ومنطقة الشرق الأوسط.
 ….. المزيد