رواية النساء للحديث الشريف وعلو الأسانيد عندهن

د. محمد مطيع الحافظ

رواية النساء للحديثمن المعروف أن لطرق نقل الحديث وتحمّله أقساماً عدة منها : الإجازة بأنواعها، ومنها : المناولة، ومنها : المكاتبة، ومنها السماع والتلقي، سواء من الشيخ أو القراءة عليه وهما أعلاها.

كل هذه الطرق كانت بالإسناد، والإسناد خصيصة لهذه الأمة، وسنة بالغة من السنن المؤكدة، وطلب العلو فيه سنة أيضاً، ولذلك استحبت الرحلة – كما قال الإمام النووي.

قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله : طلب الإسناد العالي سنة عمّن سلف، وعلوه يبعده من الخلل المتطرق إلى كل راوٍ.

….. المزيد

دور النساء في بناء الحضارة الإسلامية

د. أسماء المرابط

دور النساءمن أهداف القرآن الأساسية بناءُ حضارة إنسانية على هذه الأرض، تعكس أخلاقيات العدل والمساواة الإلهيين، لهذا دعت الرسالة الروحية للإسلام الرجال والنساء لتشييد هذه الحضارة، من خلال مفاهيم هي عبارة عن مفاتيح أساسية، كمفهوم الاستخلاف الذي يعتبر تدبيراً بشرياً للأمانة التي حمَّلها اللهُ الإنسانَ على هذه الأرض، إن مسؤولية هذه الرسالة المهمة يتحملها الرجل والمرأة على حد سواء، للحفاظ على ما أودعه الله بين يديهما وهو تدبير ما يزخر به هذا العالم من ثروات.

وقد استقبل المسلمون الأوائل هذه الرسالة، وفهموها، واستطاعوا، بشهادة التاريخ لهم، أن يُشيّدوا العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، ولازلنا إلى يومنا هذا نلمس إضافاتهم -رجالاً ونساء- في مجموع الحضارة الإنسانية، من خلال الأسس التاريخية لمعرفةٍ متعددةِ الاختصاصات، تنطلق من علم الاجتماع إلى العلوم التجريبية، مروراً بعلم الفلك وحكمة الفلسفة الإسلامية.

ومع أن تخلف الحضارة الإسلامية يرجع إلى أسباب مختلفة ومتعددة، فتجدر الإشارة إلى أنه يرجع بشكل كبير إلى تهميش أعمال النساء، اللواتي أُبعدن مباشرة بعد مرور القرون الأولى للوحي عن مجال المعرفة والعلوم، بسبب تعنت التقاليد الثقافية المناقضة لمبدأ المساواة الإسلامي، ومن صدمة الاستعمار إلى صدمة الحداثة كانت النساء ضحايا بالاختيار للتخلف التدريجي للحضارة الإسلامية.

….. المزيد