العمل الإسلامي بين الخطط المرحلية والأهداف البعيدة

مقتطفات و فقرات مختارة من خطب الجمعة ألقيت بين عامي
1975 و 2000  في مساجد متفرقة في دمشق و مدريد

ربيع عرابي

Prophet Mohammed (peace be upon him) Mosque - ...

تتلخص القواعد الأساسية للعمل الجماعي الناجح في مجموعة من المبادئ الأساسية التي تشكل العمود الفقري لأي خطة عملية قادرة على تحقيق الأهداف وتحصبل النتائج المرجوة وهي  :

  • وضوح الهدف وهو الأمر الغائب الحاضر فلئن سألت العديد من العاملين للإسلام لأعطوك إما أهدافا عامة أو أجابوك إجابات غامضة تنبئ عن تحركهم على غير هدى ووفق ما يسمى سياسة الأمر الواقع أو متطلبات اللحظة الراهنة.

….. المزيد

من فرعون إلي طالوت

هل في القرآن ما يعارض الديمقراطية؟

د. عبدالوهاب الأفندي

11/12/2007

روي ابن عبد ربه أن الحجّاج أتي بامرأة من الخَوارج فقال لأصحابه: ما تَقُولون فيها قالوا: عاجِلْها القَتْلَ أيَها الأمير قالت الخارجية: لقد كان وزراءُ صاحبِك خَيْرًا من وُزرائكَ يا حجّاج قال لها: ومَن صاحبي قالت: فِرْعون استشارهم في موسي فقالوا: أرجِه وأخاه. وفي رواية مشابهة أن رجلاً ادعي النبوة أيام المأمون فأشار عليه جلساؤه بقتله، فقال الرجل للمأمون: إن فرعون كان أعدل منك وملؤه كانوا خيراً من ملئك. فعندما جاءه موسي بدعواه في النبوة طلب منه البرهان قبل أن يحكم عليه، وعندما استشار ملأه قالوا له: أرجه وأخاه وأرسل في المدائن حاشرين. أما أنت فتحكم قبل أن تسأل البرهان، وملؤك يشيرون عليك بالتعجل في الحكم بدل التريث. فتراجع المأمون عن قراره بالإعدام الفوري للرجل.
….. المزيد

البُرْدَةْ الشَّامِيَّةْ

                        ﴿ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾

﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (١) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (٢) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (٣)﴾ صّدَقَ الله العَظِيمِ

ربيع عرابي

مِنْ  لَوْعَةِ  الشَّوْقِ   تَبْكِيْ  أَمْ    مِنَ  الألَمِ               تَرْوِيْ     الدُّمُوعُ     خُدُودَاً    ضُرِّجَتْ   بِدَمِ

مَاءُ    العُيُوْنِ    سَقَىْ    أَهْدَابَهَا     خَجِلاً                 يَمْشِيْ   عَلَىْ   طَرَفٍ   فِيْ  رِقَّةِ    الوَهِمِ

سَهْمُ   الحَبِيْبِ   وَمَىْ  مِنْ   لَحْظِ  مُقْلَتِهِ                  أَصْمَىْ  الفُؤادَ   وَ قَلْبُ  الشَّامِ   مِنْهُ  رُمِي

شَامٌ     تَغَلْغَلَ     فِيْ    أَنْفَاسِهَا    عَبَقٌ                  عِطْرُ    الحَبِيْبِ    وَشَىْ    أَسْرَارَهَا  الكُتُمِ

….. المزيد